إقتصاد

سلامة: يدعو الدول العربية إلى الاستثمار في البشر ودعم الأبحاث والابتكار والمعرفة

عرض حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أبرز المستجدات والتوقعات في ظل التعافي الذي شهدها الإقتصاد العالمي قائلاً: “ولا سيما أن التحديات الكبيرة لا تزال مستمرة في مواجهة أصحاب القرارات المالية، وخصوصاً من حيث كيفية تغيير السياسات التي تم إنتهاجها عقب الأزمة المالية العالمية، والإستعداد للعودة الى المسارات التقليدية للسياسة النقدية” وذلك خلال مداخلة أولى عن آخر التطورات النقدية والمالية والإقتصادية الدولية وتداعياتها على الدول العربية، كما نشر في مجلة اتحاد المصارف العربية.

وشدد سلامة على “حاجة الدول العربية إلى دفع أكبر في وتيرة النموالاقتصادي من خلال تبني إصلاحات إقتصادية، وتوجيه سياساتها نحو الاستثمار في رأس المال البشري ودعم الأبحاث والابتكار والمعرفة”.

وإذ عرض سلامة آخر التطورات النقدية في لبنان، أكد أن الليرة اللبنانية مستقرة، مشدداً على “متانة القطاع المصرفي اللبناني الذي يتمتع برسملة مرتفعة وسيولة مرتفعة وتطبيق للمعايير الدولية المحاسبية والإمتثال”.

وفي المداخلة الثانية التي قدمها سلامة تتعلق بتداعيات إجراءات لائحة الإتحاد الأوروبي لحماية البيانات على القطاع المالي، فشرح “هذا القانون الجديد الذي يطال القطاع المالي العربي بسبب وفرة الشركات العربية التي تخدم عملاء في الإتحاد الأوروبي والتي تقع ضمن النطاق التطبيقي الواسع للقانون”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى