إقتصاد

رواتب كبار المصرفيين في المنطقة تتراجع بمقدار الربع

 

أظهر تقرير نشرته شركة “مايكل بايج” أن رواتب كبار المهنيين في القطاع المصرفي والمالي في الشرق الأوسط انخفضت بمقدار الربع خلال العام الماضي، حيث ألقى التباطؤ الاقتصادي بظلال ثقيلة على رواتب الشركات في معظم الصناعات، وفقا لتقرير أعدته شركة «مايكل بايج»، وفقا لـ”بلومبيرغ”.

وأشار التقرير إلى أن المبالغ المدفوعة لكبار المصرفيين قد تراجعت بين %20 و%25، في حين انخفضت رواتب مناصب الادارة الوسطى بنسبة %5 الى %10، وفقا لدراسة سنوية حول الأجور أجرته شركة استشارات التوظيف. كما تم تخفيض المكافآت، حيث أصبح متوسط المبلغ المدفوع يعادل الآن راتب شهر واحد أو شهرين، بالمقارنة مع ثلاثة الى أربعة أشهر قبل بضع سنوات.

وأن رواتب العاملين في القطاع المصرفي كانت الأكثر تضررا، في حين شهدت الأجور في القطاعات الأخرى تراجعا هي الأخرى.

وقد انخفضت رواتب العاملين في قطاع البناء في المنطقة قليلا نتيجة زيادة المنافسة بين شركات المقاولات والبناء في الشرق الاوسط وتباطؤ الانفاق على مشاريع البنية التحتية، وفقا للتقرير.

وعزت الشركة ذلك الى أن بعض شركات البناء الرئيسية التي كانت تعطي اعلى الرواتب في المنطقة اصبحت لديها موارد اقل من السابق، فضلا عن المنافسة الشديدة في هذا القطاع، وبالتالي تلجأ الى تقليص الرواتب والامتيازات.

وظلت الرواتب في قطاعي النفط والغاز مستقرة إلى حد كبير في 2018، في حين شهدت وظائف المحاسبة هجرة خارج منطقة الشرق الأوسط الى بلدان مثل الفلبين والهند وماليزيا، أما رواتب قطاع التجزئة، فراوحت بين الاستقرار أو التراجع. فيما لم تتأثر الرواتب في قطاع الخدمات المالية بالتحركات الجارية لميكنة عمليات المحاسبة. وهناك زيادة في الطلب على وظائف التحليل والتخطيط في القطاع المالي، وشهدت رواتب هذا القطاع ارتفاعا بنسبة %10 في منطقة الشرق الأوسط العام الماضي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى