اقتصاد المستقبل

خبراء: لقد حان الوقت للتحول إلى اسبوع عمل مدته أربعة أيام

 

العمل الأقل سيكون له مجموعة من الفوائد بالنسبة للعمال وأصحاب العمل ويجب على العالم أن يحتضن اسبوع العمل الذي يستغرق أربعة أيام، وهي رسالة خبيران في دافوس عام 2019.

فقد قال آدم غرانت، عالم النفس من مدرسة وارتون في بنسلفانيا: “أعتقد أن لدينا بعض التجارب الجيدة التي تظهر أنه إذا خفّضت ساعات العمل، فسيكون الناس قادرين على تركيز انتباههم بشكل أكثر فعالية، وينتهي بهم المطاف بالإنتاج بنفس القدر، أعلى جودة وإبداع، كما أنهم أكثر ولاءً للمنظمات الراغبة في منحهم المرونة اللازمة للاعتناء بحياتهم خارج العمل”.

ووافق الاقتصادي والمؤرخ راتجر بريجمان، مؤلف كتاب “يوتوبيا للعلماء الواقعيين”، على أن أسبوع العمل الأقصر ليس جذريا في الواقع، فقد حاول صناع القرار السياسي معرفة كيفية منح القوة العاملة مزيدًا من وقت الفراغ لأفضل جزء من قرن من الزمان. وقال “على مدى عقود، اعتقد جميع الاقتصاديين الرئيسيين، والفلاسفة، وعلماء الاجتماع، حتى فترة السبعينيات، أننا سنكون نعمل أقل وأقل”.

“في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، كان هناك في الواقع رجال أعمال رأسماليين كبار اكتشفوا أنه إذا اختصرت أسبوع العمل، يصبح الموظفون أكثر إنتاجية. فقد اكتشف هنري فورد، على سبيل المثال، أنه إذا غير أسبوع العمل من 60 ساعة إلى 40 ساعة، سيصبح الموظفون أكثر إنتاجية، لعدم تعبهم في أوقات فراغهم”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى