إقتصاد

حرية الانترنت تتراجع ولبنان يحل في المركز الثالث إقليميا

أصدرت المؤسسة العالمية الرائدة في مجال الأبحاث “فريدوم هاوس” تقريرها تحت عنوان “حرية الإنترنت 2018” ، جاء فيه: في ظل تنامي التسلط الرقمي مؤخرا، تظهر من خلاله تراجعا في حرية الإنترنت حول العالم للعام الثامن على التوالي مع إعتماد مجموعة من الدول النموذج الصيني في الرقابة الشاملة وأنظمة المراقبة الألية.
وأضاف التقرير أنه من الممكن إستخدام الإنترنت لزعزعة الديموقراطيات والديكتاتوريات على حد سواء وقد ذكر التقرير في هذا السياق شهادة الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربرغ أمام الكونغرس والتي كشف فيها أن شركته قد أفشت بمعلومات عن حوالي 87 مليون مستخدم لمصلحة الإستغلال السياسي.
في هذا السياق، أشار التقرير إلى أن القراصنة الروس قد حاولوا التقليل من نزاهة الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية في العام 2016 وإلى أن الباحثين في مجال الأمان قد كشفوا خرقا للمعلومات طاول 198 مليون ناخب في الولايات المتحدة الأميركية و 93 مليون ناخب مكسيكي و55 مليون ناخب فيليبيني و 50 مليون ناخب ترکی.
وقد أضاف التقرير إلى أنه من الممكن إستخدام الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي لزيادة العدائية بين مختلف أطياف البلد الواحد كما حصل في بنغلادش والهند وسيرلانكا وميانمار حيث أتت دعاية الكراهية عبر الإنترنت إلى أعمال عنف ضد الأقليات الإثنية والدينية.
على صعيد عالمي، من بين 65 دولة شملها التقرير، سجلت 26 منها تراجعا في مؤشر حرية الإنترنت منذ حزيران 2017 فيما أظهرت 19 منها فقط بعض التحسن. أما الدول التي سجلت أعلى مستويات تراجع فكانت مصر بـ 4 نقاط تراجع، وسيرلانكا بنفس الرقم.
وأظهر التقرير تصدر إستونيا لائحة الدول الأكثر تمتعا بحرية الإنترنت تلتها كل من أيسلندا، كندا، ألمانيا، وأستراليا بالتالي فيما جاءت کوبا، أثيوبيا، سوريا، أيران والصين في مؤخرة الترتيب الدول الأكثر قمعأ ومحاربة الحرية الإنترنت.
أما على صعيد محلي، فقد صنف التقرير لبنان ضمن لائحة الدول التي تتمتع بإنترنت “شبه حر”، محققا نتيجة 47 على مقياس من صفر إلى 100 للعام الجاري، متراجعا من نتيجة 46 في العام الماضي، واحتل لبنان المرتبة 37 في العالم والمرتبة 3 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر حرية الإنترنت.
وأشار التقرير إلى أنه تم توقيف عدة أفراد بعد إنتقادهم لمسؤولين حكوميين عبر حساباتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، من ناحية إيجابية، أشار التقرير إلى أن شركة أوجيرو للإتصالات التابعة للدولة اللبنانية قد أطلقت في شهر شباط 2018 خطة لمد شبكة ألياف ضوئية مع حلول العام 2020 وإن العام 2018 قد شهد أيضأ إجراء إنتخابات نيابية طال إنتظارها وأنه سمح خلال هذه الإنتخابات لغير المقيمين بالتسجيل عبر الإنترنت والمشاركة في عملية الإنتخاب في البلدان التي يقيمون فيها بحسب تقرير بنك الاعتماد الاسبوعي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى