مصارف

حاكم المصرف المركزي يلقي الضوء على تطورات إيجابية تحيط بالاقتصاد اللبناني

 

بحسب تعميم جمعية المصارف في لبنان والمتعلق بالإجتماع الشهري بين مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف وجمعية المصارف في لبنان كشف حاكم مصرف لبنان السيد رياض سلامة عن إلتزام مصرف لبنان بحماية سعر صرف الليرة وبمستويات الفوائد الحالية، ذاكراً في هذا السياق التوترات المحلية والإقليمية الناجمة عن تراجع النمو الإقتصادي والحرب التجارية.

وأشار حاكم مصرف لبنان إلى أن الإرتفاع في عجز ميزان المدفوعات يأتي نتيجة تراجع التحويلات الوافدة بحوالي 2 مليار دولار ترافقا مع إنخفاض الصادرات بحوالي 2 ملیار دولار، مع الأخذ بعين الإعتبار بأن الإستيراد بقي عند المستوى عينه وكشف السيد سلامة أيضا أن ودائع القطاع المصرفي، بما فيها ودائع مصارف الأعمال، إرتفعت بحوالي 1.35 مليار دولار فيما إنخفضت التسليفات بحوالي 4 مليار دولار.

وعلق السيد سلامة بأن دين الدولة بالعملة الأجنبية والذي إستحق في شهر نيسان و أيار بقيمة إجمالية بلغت حوالي 1.15 مليار دولار قد تم تسديده وبانه لا توجد أي إستحقاقات أخرى قبل شهر تشرين الثاني، في هذا السياق، لفت حاكم المصرف المركزي أنه في ظل تراجع الضغط على العملة الوطنية، فإن الحكومة اللبنانية ستتوجه نحو الأسواق الدولية لإصدارات اليوروبوندز وذلك بعد إقرار الموازنة.

وقد أشار السيد سلامة إلى عدة تطورات إيجابية كالخطوات المتخذة لمعالجة قطاع الكهرباء و عجز الموازنة الموسم السياحي الواعد بالإضافة إلى إقتراب موعد التنقيب عن الغاز في المياه الإقليمية اللبنانية، ولفت السيد سلامة أيضا إلى أن الزيارة الناجحة التي قام بها وفد من جمعية المصارف إلى نيويورك وواشنطن لم تلقى التغطية الكافية من قبل وسائل الإعلام، في هذا السياق، إتفق حاكم مصرف لبنان مع جمعية المصارف على ضرورة إطلاق إستراتيجية إعلامية تديرها الأخيرة تهدف إلى إلقاء الضوء على التطورات الإيجابية التي تحيط بلبنان، بحسب نشرة بنك الاعتماد الاسبوعية.

اخترنا لكم

إغلاق