دوليات

جلوبال داتا: السعودية تحتاج إلى تسريع الإصلاحات بعد تخفيض التوقعات الاقتصادية

بعد الأنباء أن صندوق النقد الدولي قد خفض بدرجة كبيرة توقعاته للنمو الاقتصادي في المملكة العربية السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، إلى 0.2٪ فقط في عام 2019، من التوقعات التي صدرت في نيسان والتي تشير إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية بنسبة 1.9٪ في عام 2019 في الشروط الحقيقية.
يقدم ريتشارد تومبسون، مدير التحرير في جلوبال داتا، وهي شركة رائدة في مجال البيانات والتحليلات، وجهة نظره:”هذا تخفيض كبير بالنسبة لأكبر وأهم اقتصاد في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى تحذير للرياض بأنها بحاجة إلى تسريع عملها لتنويع الاقتصاد السعودي بعيداً عن اعتماده على صادرات النفط”.
كان العامل الرئيسي وراء المراجعة النزولية لتوقعات النمو في المملكة العربية السعودية هو ضعف الناتج المحلي الإجمالي للنفط. في حين من المتوقع أن يتعزز النمو غير النفطي في عام 2019 بسبب زيادة الإنفاق الحكومي، فإن الناتج المحلي الإجمالي للنفط في المملكة العربية السعودية في تراجع نتيجة لتمديد اتفاقية إنتاج أوبك + وسوق النفط العالمية الضعيف بشكل عام.
“إن تأثيرها السلبي على النمو الكلي يعكس اعتماد المملكة المستمر على النفط”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى