اقتصاد المستقبل

توقعات بتباطؤ النمو في آسيا

يتوقع “البنك الآسيوي للتنمية” تباطؤ النمو في الدول النامية بآسيا للعام الثاني على التوالي في 2019، وإنه سيفقد مزيداً من قوة الدفع في 2020، وحذر من مخاطر سياسية متنامية بسبب الحرب التجارية المريرة بين الصين والولايات المتحدة واحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، وذلك خلال تقريره حول “آفاق التنمية في آسيا”.

ويتوقع أن تسجل “آسيا النامية”، وهي مجموعة من 45 دولة بمنطقة آسيا والمحيط الهادي، معدل نمو 5.7 في المائة هذا العام، مقابل 5.9 في المائة خلال 2018، و6.2 في المائة في 2017، وتأتي توقعات 2019 متراجعة بالمقارنة مع توقعات البنك الصادرة في كانون الأول الماضي عند 5.8 في المائة. وبالنسبة لعام 2020، فمن المتوقع أن تنمو المنطقة بنسبة 5.6 في المائة، وهي أبطأ وتيرة نمو منذ 2001.

وعلل البنك هذا التوقع بسبب الضبابية النابعة من السياسة المالية الأميركية واحتمال انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، فهما خطران مما قد يقود لتباطؤ النمو في اقتصادات متقدمة ويسبب ضبابية التوقعات في الاقتصاد الصيني، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتوقع أن ينمو اقتصاد الصين بنسبة 6.3 في المائة هذا العام، دون تغيير عن توقعاته الصادرة في كانون الأول الماضي، ولكن هذا المعدل أبطأ من معدل النمو في 2018 عند 6.6 في المائة. ومن المتوقع أن يتباطأ النمو في الصين إلى 6.1 في المائة خلال 2020، في حين أن الصين قد حددت معدل النمو الاقتصادي المستهدف للعام الحالي بما بين 6 و6.5 في المائة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى