دوليات

تضرر التجارة العالمية بسبب سياسات ترامب

يشهد النمو الاقتصادي العالمي تراجعاً خلال الفترة الحالية وهناك توقعات بأن يسيطر التراجع على مؤشرات العام المقبل الى نسبة نمو تبلغ 3.7%، وذلك حسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
وقالت المنظمة أن من أهم أسباب هذا التراجع في نمو الاقتصاد العالمي، تضرر التجارة العالمية من سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وأشارت المنظمة إلى أن تباطؤ التوسع التجاري، الذي انخفض إلى 3% خلال النصف الأول من هذا العام، مقارنة بـ 5% خلال العام الماضي، من ضمن العوامل التي تضر بالنمو، موضحة أن التوترات التجارية التي نشبت بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وتزايد الضغوط مع الحلفاء التجاريين في أمريكا الشمالية وأوروبا وراء هذا التراجع الحاد.
التوترات التجارية سوف تؤدي إلي قلق عام بين المستثمرين والذي بدوره سوف يضر بالأسواق الناشئة والمتقدمة على حد سواء، وكان النمو الاجمالي في النصف الأول من العام الحالي قد ارتفع ووصل لنسبة 3.75%، وتخوفت المنظمة من تصعيد التوتر التجاري والذي سوف يؤدي إلى نتائج عكسية كبيرة على الاستثمار العالمي والوظائف ومستويات المعيشة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى