بورصة و عملات

تراجع العملات المشفرة وأسواق النفط هي مؤشرات على انهيار وشيك في الأسواق

صرح محللون من بنك أوف أمريكا ميريل لينش إن انهيار العملات المشفرة وأسواق النفط هي مؤشرات على “انهيار مفاجئ” وشيك في الأسواق، وفقا لرويترز.
ويقترح الاستراتيجيون أن ارتفاع معدل التقلب عبر فئات الأصول المختلفة والتخلص من الروافع المالية، مثل ما حدث في أسواق النفط على مدى الأسابيع الماضية، هي علامات تطور سوق هابط.
فقد انخفض إجمالي القيمة السوقية لجميع العملات المشفرة إلى أقل من ١٧٤ مليار دولار. وقد سجل سعر الهبوط تذبذبًا جديدًا في الأسواق هذا العام.
وقد سجل خام برنت أدنى مستوى له خلال ثمانية أشهر يوم الثلاثاء الماضي، مما يجعله الانخفاض الأكبر خلال يوم واحد منذ أكثر من ثلاث سنوات، ونتيجة للسوق الهابط الحالي، تفوقت السيولة على الأسهم والسندات هذا العام للمرة الأولى منذ عام 1992.
وقال المحللون لرويترز إنه على الرغم من الإشارات الهبوطية فإن 122 مليار دولار قد تدفقت في مجال الأسهم و35 مليار دولار في صناديق أسواق المال و24 مليار دولار في السندات، وفي الوقت نفسه، شهدت الأسواق تدفقات كبيرة من سندات الشركات، حيث خسر صندوق سندات الشركات من الدرجة الاستثمارية 2 مليار دولار، وخسرت صناديق السندات ذات العائد المرتفع ٢,٣2.3 مليار دولار.
ومن المتوقع أن يرتفع الدولار الأمريكي بحلول نهاية العام الحالي ويستمر في الارتفاع أكثر في الربع الأول من عام 2019 قبل أن ينخفض.
كما تنبأ المحلل في شركة فندسترات روب سلويمر بأن انهيار بيتكوين في 14 تشرين الثاني قد دفع أسواق العملات المشفرة إلى منطقة “الإفراط في التشبع في البيع”، في حين أن “المؤشرات الفنية على المدى الأطول ليست مناسبة جدًا”. وقد توصل سلويمر إلى أن بيتكوين ستكون قادرة على دعم “موجة ارتفاع متعددة الأشهر”، ولكن فقط بعد أن تم التغلب على الأضرار” الكبيرة “التي حدثت هذا الأسبوع.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى