مصارف

تأثير كبير للخدمات المصرفية المفتوحة على الأفراد في الخليج

خلال مشاركته في فعاليات منتدى “فينوفيكس الشرق الأوسط” قال السيد “سيمون جالبن”، العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية في البحرين، إن من شأن الخدمات المصرفية المفتوحة أن يكون لها أثر كبير، على المديين القصير والمتوسط، في تحويل الخدمات المقدمة للعملاء وتحسين الصحة المالية للأفراد في منطقة الخليج بشكل جذري من خلال توفيرها إمكانية الوصول إلى الجيل المقبل من الخدمات المصرفية، وفقا لموقع زاوية.

وأن منطقة الخليج تقف حالياً على أعتاب نقلة نوعية وطفرة في صناعة الخدمات المالية، لا سيما مع الانتشار الواسع للهواتف الذكية ومتاجر التطبيقات الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وإرساء الدعائم والأطر التشريعية اللازمة لتطور ونمو العملات الرقمية المشفرة.

في حين أن رئيس إدارة الموارد البشرية في مصرف الإمارات المركزي “دينا علي المنصوري” أكدت على أنه يتوجب على البنوك والمؤسسات المالية العاملة في الدولة مواكبة التغيرات التكنولوجية المتسارعة التي توفر فرص هائلة للنمو في المستقبل، مشيرة إلى أن التكنولوجيا تساهم في تحويل المشهد الراهن لقطاع خدمات البنوك والخدمات المالية، حيث بدأت شركات التكنولوجيا المالية والمصارف في دولة الإمارات في تقبّل هذا التغيير وبذل جهود كبيرة لمواكبة تطلعات العملاء من خلال توفير خدمات تتسم بالكفاءة والتوقيت المناسب.

وأن هناك حاجة لبناء كوادر بشرية مؤهلة وخبيرة قادرة على مواجهة التحديات التي تفرضها التطورات المتلاحقة على صعيد التقنيات الإحلالية والرقمية التي تحتم علينا إجراء تغييرات بوتيرة متسارعة داخل المؤسسة، مع العمل في ذات الوقت على تأصيل وتحفيز ثقافة الإبداع والابتكار لدى فرق العمل على اختلاف مهامها، وأن التحولات التي تشهدها الاقتصادات والسياسات والأنظمة التشريعية، جنباً إلى جنب مع تطور التقنيات الإحلالية والابتكارات التكنولوجية، تجبر البنوك والمؤسسات المالية على تعديل استراتيجياتها وتخطي الحدود التقليدية للتكنولوجيا، بحسب رئيس إدارة الموارد البشرية في مصرف الإمارات المركزي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى