إقتصادالنشرة البريدية

بيروت في المرتبة 60 عالمياً في مؤشر كلفة المعيشة

نشر موقع إكسباتستان نتائج مؤشر كلفة المعيشة لدى 238 مدينة حول العالم كما في تاريخ 1 تموز 2020، علما أن هذا المؤشر يحتسب على أساس مقارنة كلفة المعيشة في كل مدينة بكلفة المعيشة في مدينة براغ (والتي تعتبر بذلك المرجع الرئيسي مع نتيجة 100).

يتم تقييم كلفة المعيشة في مدينة معينة استنادا إلى أسعار باقة من المنتجات والخدمات المعلبة تحت خانة الأغذية، والسكن، والألبسة، والنقل، والعناية الشخصية، والترفيه في هذا الإطار، أتت مدينة هاميلتون – برمودا کالمدينة الأغلى في العالم إذ بلغ مؤشر كلفة المعيشة لديها 297، تلتها مدينة غراند کایمن – جزر كايمان (النتيجة: 270)، و جنيف – سويسرا (النتيجة: 268)، ماونتن فيو كاليفورنيا الولايات المتحدة الأميركية (النتيجة: 262)، ونيويورك – الولايات المتحدة الأميركية (النتيجة: 259)، للذكر لا الحصر.

في المقابل، صنف المؤشر مدينة مدراس – الهند كالمدينة الأقل غلاء حول العالم مع تسجيلها نتيجة 56 في المؤشر المذكور، تلتها مدينة حيدر أباد – الهند (النتيجة 57) كولكاتا الهند (النتيجة: 60).

على صعيد إقليمي، احتلت مدينة الدوحة – قطر المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والمركز 39 حول العالم في مؤشر كلفة المعيشة بنتيجة 184، تبعتها أبو ظبي – الإمارات العربية المتحدة (النتيجة: 176؛ المركز العالمي: 43) ودبي – الإمارات العربية المتحدة (النتيجة: 173؛ المركز العالمي: 47).

أما فيما يختص بلبنان، فقد جاءت العاصمة بيروت في المرتبة الرابعة من ضمن 15 مدينة في منطقة الشرق الأوسط وفي المركز 60 عالمية في مؤشر كلفة المعيشة الصادر عن إكسبانستان، مسجلة نتيجة 167 في المؤشر. وقد برزت العاصمة بيروت كأغلى مدينة في الشرق الأوسط في كلفة “الخدمات (التدفئة، والكهرباء، والغاز…) لمدة شهر لشخص واحد في استوديو مساحته 45 م2 (480 قدم مربع)”، كأغلى مدينة في العالم فيما يختص شراء “أيباد 128 جيجا بايت”.

كذلك أتت بیروت كأغلى مدينة في الشرق الأوسط لجهة “تعرفة دقيقة المخابرة المدفوعة مسبقا (دون الخصومات أو ما شابه) من خلال الهواتف النقالة”، بحسب النشرة الاسبوعية لبنك الاعتماد.

اخترنا لكم

إغلاق