إقتصادمصارف

بنك أبو ظبي الأول يجري محادثات لشراء بنك عوده مصر

قال مصدران على دراية بالأمر لرويترز إن بنك أبو ظبي الأول أكبر بنك في الإمارات العربية المتحدة يجري محادثات لإمكانية الاستحواذ على الفرع المصري لبنك عودة.
وقالت المصادر إن المناقشات في مرحلة مبكرة، وهي تتحدث عن شروط عدم الكشف عن هويتها لأن المسألة ليست علنية، ولم يرد بنك أبو ظبي الأول وبنك عوده على طلبات التعليق.
وقال تامر غزالة المدير المالي لبنك عودة الأسبوع الماضي عندما قال لرويترز إن بنك عوده مصر نما من عملية ثلاثة فروع استحوذ عليها بنك عودة في عام 2005 إلى 50 فرعا بإجمالي أصول 4.4 مليار دولار في نهاية سبتمبر. نفكر في بيع الوحدة.
وقالت المصادر إن الرئيس التنفيذي لبنك عودة سمير حنا عقد في وقت سابق من هذا الشهر اجتماعات مع الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبو ظبي الأول عبد الحميد سعيد لمناقشة عملية البيع، وتم توقيع اتفاقية عدم الإفصاح.
وقال غزالة من بنك عودة إن البنك المصري كان “عملية مربحة للغاية” وتلقى فوائد من المقرضين.
منذ اندلاع الاحتجاجات التي استهدفت النخبة اللبنانية في 17 أكتوبر، ألقي المتظاهرون باللوم جزئياً على البنوك التجارية بسبب الأزمة الاقتصادية الناتجة، وهي الأسوأ منذ عقود.
دفع النقص في الدولار البنوك التجارية اللبنانية إلى فرض قيود صارمة على سحب الدولار وفرض حظر على معظم التحويلات في الخارج، تاركين اللبنانيين، الذين يتم دفع الكثير منهم بالدولار، مقيدين بالنقود.
قال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري قبل أشهر إن الإمارات وعدت باستثمارات ومساعدات مالية لبلاده المثقلة بالديون، لكن هذا كان قبل استقالته في أكتوبر، والتي تركت البلاد دون حكومة فعالة لعدة أشهر.
شكل لبنان حكومة جديدة هذا الأسبوع بعد أن توصل حزب الله وحلفاؤه إلى اتفاق على مجلس الوزراء.
أصدر البنك المركزي اللبناني تعليماته إلى المقرضين في تشرين الثاني برفع رأس المال المشترك من الدرجة الأولى، وهو مقياس رئيسي للقوة المالية، بنسبة 10 في المائة عن طريق الحقن النقدي بحلول نهاية العام و 10 في المائة أخرى بحلول 30 يونيو من هذا العام.
عين بنك أبو ظبي الأول مؤخرًا محمد عباس فايد رئيسًا تنفيذيًا لعملياته في مصر، حيث عينته من فرع بنك عودة في مصر، حيث شغل منصب الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب، بحسب رويترز.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى