مصارف

بنك أبوظبي الأول يوقف مناقشاته للاستحواذ على الأصول المصرية لبنك عوده

 

قال مصدران لرويترز إن بنك أبوظبي الأول أوقف مناقشاته للاستحواذ على الأصول المصرية لبنك عودة اللبناني بسبب ظروف السوق الصعبة، وأوضحت المصادر أن أكبر بنك في الإمارات العربية المتحدة أبلغ بنك العودة قبل بضعة أيام بقراره .

ولم يتسن الاتصال بكل من بنك أبوظبي الأول و بنك عوده للتعليق. وقال بنك أبوظبي الأول في شباط إنه سيقرر الصفقة في الربع الثاني.

نما بنك عودة مصر من عملية ثلاثة فروع استحوذ عليها بنك عودة عام 2005 إلى 50 فرعاً بإجمالي أصول 4.4 مليار دولار في نهاية أيلول.

وقال أحد المصادر إن توقيت الصفقة، التي قال المصدر إنها تبلغ قيمتها 700 مليون دولار، لم يكن صحيحًا بسبب الحاجة لدعم الاقتصاد الإماراتي في ضوء جائحة فيروسات التاجية.

أطلق البنك المركزي الإماراتي إجراءات رأسمالية وسيولة بقيمة 70 مليار دولار لدعم الاقتصاد خلال الأزمة.

وقال بنك أبوظبي الأول الشهر الماضي إنه كان من أوائل المقرضين الإماراتيين الذين أطلقوا إجراءات إغاثة للعملاء، بما في ذلك تأجيل سداد القروض وتعليق أو تخفيض الرسوم والرسوم عبر مجموعة واسعة من المنتجات المالية.

وتأتي خطوة بنك أبوظبي الأول بعد أن وافق بيت التمويل الكويتي الشهر الماضي على تأجيل إنهاء استحواذه على البنك الأهلي المتحد البحريني، وهو أحد أكبر الصفقات المصرفية عبر الحدود منذ سنوات، حتى ديسمبر بسبب تفشي الفيروس التاجي.

تحاول المصارف اللبنانية تعزيز مواردها المالية في الوقت الذي تتحمل فيه البلاد أسوأ أزماتها المالية منذ الحرب الأهلية.

اخترنا لكم

إغلاق