إقتصاد

انعقاد أول مؤتمر حول تمكین المرأة اقتصادیاً في بیروت

عقدت مجموعة البنك الدولي بالتعاون الوثیق مع الحكومة اللبنانیة والحكومة الكندیة، أول مؤتمر رفیع المستوى حول تمكین
المرأة اقتصادباً في المشرق. وقد أعرب المشاركون في المؤتمر، الذین یمثلون الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني
والأوساط الأكادیمیة والمنظمات الدولیة والمؤسسات المتعددة الأطراف والجھات المانحة، عن قلقھم تجاه تدني مستوى مشاركة
المرأة اقتصادیاً في بلدان المشرق (العراق ولبنان والأردن).
العربیة التنمویة الاقتصادیة والاجتماعیة. توجھ المشاركون إلى الحكومة اللبنانیة بالشكر والامتنان على استضافتھا للمؤتمر في العاصمة بیروت، وذلك عشیة انعقاد القمة
وافق المشاركون بالإجماع على أن المساواة بین الجنسین ھي الوسیلة الضامنة لتحقیق اقتصاد ذكي، مما یساھم في تقلیص الفقر
وبناء السلام وتعزیز الإزدھار. وأشاد المشاركون بالمكاسب التي تحققت في بلدان المشرق خلال السنوات الماضیة في ما یتعلق
وقدرتھا على إسماع صوتھا و اتخاذ القرارات أو الاختیار. بإمكانیة حصول المرأة على فرص التعلیم والصحة، لكنھم أدركوا التحدیات المستمرة في مجال توفیر الفرص الاقتصادیة للمرأة
قدم كل من العراق والأردن ولبنان خطط عمل ترمي إلى تمكین المرأة اقتصادیاً، وقد التزمت كل من البلدان المذكورة بتنفیذ
خططھا خلال السنوات الخمس القادمة، وحددت أھدافھا لزیادة معدلات مشاركة المرأة في القوى العاملة بحلول عام 2025.
وإذ أدرك المشاركون أن تنفیذ خطط عمل تمكین المرأة اقتصادیاً في كل من بلدان المشرق الثلاثة یرتبط ارتباطاً وثیقاً بالجھود
الإنمائیة المحلیة والإقلیمیة وفقاً لأھداف التنمیة المستدامة؛ نحن، كممثلین عن المؤسسات الدولیة والجھات المانحة والقطاع
الخاص والشركاء في التنمیة والمؤسسات المتعددة الأطراف، نلتزم بدعم جھود الحكومات العراقیة والأردنیة واللبنانیة للنھوض
بجدول أعمال النوع الاجتماعي (ھدف التنمیة المستدامة رقم 5 (من خلال نھج تشاركي، وتفعیل ھذا الجدول كأولویة لتحقیق نمو
اقتصادي شامل والقضاء على الفقر (ھدف التنمیة المستدامة رقم 1 ،(وبناء مجتمعات آمنة تنعم بالسلام (ھدف التنمیة المستدامة
رقم 16.(
تھدف الحكومة العراقیة إلى زیادة معدل مشاركة النساء في القوى العاملة بنسبة 5 نقاط مئویة خلال السنوات الخمس المقبلة،
وتلتزم، على سبیل الذكر لا الحصر، بتعزیز الأطر الاجتماعیة والتشریعیة والإداریة؛ ودمج النوع الإجتماعي في السیاسات
والمیزانیات؛ وإصدار الإحصاءات والتقاریر المتعلقة بالنوع الاجتماعي وتعزیز قدرة الإدارات العامة ؛ وزیادة الوعي بین
موظفي القطاع العام والقطاع الخاص وفي المجتمع ككل بشأن أھمیة المساواة بین الجنسین؛ وزیادة عدد المشاریع الصغیرة
والمتوسطة التي تدیرھا الإناث من خلال توفیر إمكانیة الوصول إلى التمویل وتبسیط الإجراءات ذات الصلة؛ وتقلیص الفجوة بین
الجنسین في مجال التعلیم بھدف بناء الرأس المال البشري.
من جھتھا، تھدف الحكومة الأردنیة إلى زیادة معدل مشاركة النساء في القوة العاملة إلى 24 بالمئة، بما یتطابق مع رؤیة الأردن
2025 ،ویلتزم الأردن، على سبیل الذكر لا الحصر، بتعدیل قانون العمل والتشریعات ذات الصلة لتعزیز المشاركة الاقتصادیة
للمرأة وتوسیع میزانیاتھا لدمج النوع الاجتماعي؛ وتعزیز قدرة الإدارات على إصدار الإحصاءات والبیانات على أساس النوع
الاجتماعي؛ ودعم إنشاء بیئة عمل صدیقة للأسرة لا تمیز بین الجنسین؛ وتعزیز فرص توظیف النساء في القطاع الخاص وزیادة
عدد المشاریع متناھیة الصغر والصغیرة والمتوسطة التي ترأسھا النساء وتحقیق نموھا عبر دعم التعاونیات ؛ وتطویر المناھج
الحیاة الاقتصادیة. التعلیمیة على أساس دمج النوع الاجتماعي؛ وإطلاق حملات لتغییر الآراء والمواقف السائدة تجاه عمل المرأة ومشاركتھا في
وتھدف الحكومة اللبنانیة إلى زیادة معدل مشاركة النساء في القوة العاملة بنسبة 5 نقاط مئویة في السنوات الخمس المقبلة، وتلتزم،
على سبیل الذكر لا الحصر، بتحسین الإطار القانوني عن طریق تعدیل وإصدار القوانین التي ترمي إلى تعزیز مشاركة المرأة
اقتصادیاً في القطاعین العام والخاص؛ ودمج وتعمیم النوع الاجتماعي في السیاسات والمیزانیات؛ وسد الفجوة بین الجنسین في
إعداد وإصدار البیانات والإحصاءات؛ وزیادة توظیف وإبقاء الإناث في القطاع الخاص ؛ وتسھیل وصول المرأة إلى نطاق ریادة
الأعمال؛ وزیادة عدد الشركات الصغیرة والمتوسطة التي تترأسھا النساء؛ ووضع البرامج لتیسیر توظیف المرأة وحمایتھا؛
وتزوید النساء والرجال بالمھارات التي تخاطب متطلبات سوق العمل؛ وتنفیذ حملة توعیة شاملة لتسلیط الضوء على أھمیة
المساواة بین الجنسین وتغییر النمط السائد تجاه المرأة ومشاركتھا في كافة المجالات.
ورحب المشاركون في المؤتمر بإنشاء برنامج تمكین المرأة في المشرق الذي یھدف إلى تعزیز التمكین الاقتصادي للمرأة كحافز
لتطویر المجتمعات وتفعیل نموھا على نحو شامل وإرساء السلام فیھا. ویرمي ھذا البرنامج، المصمم خصیصاً لمنطقة المشرق،
إلى دعم الجھات المعنیة في تحدید ومعالجة القیود التي تحد من مشاركة المرأة في المجتمع ، وفي تعزیز إمكانیة وصول المرأة إلى الفرص الاقتصادیة. سیتعاون كل من البنك الدولي والحكومة الكندیة، بالتنسیق الوثیق مع الشركاء في التنمیة وجمیع المعنیین،
من جھتھ، یلتزم البنك الدولي بدعم كل من العراق والأردن ولبنان في تنفیذ خطط العمل المذكورة وتحقیق الأھداف المرجوة. إلى تعزیز قدرات المرأة الاقتصادیة. للتأكید من أن البرنامج سوف یؤمن الدعم المطلوب لتمكین بلدان المشرق (العراق والأردن ولبنان) لجھة تنفیذ خطط العمل الرامیة
وسوف یتواصل البنك الدولي باستمرار مع جمیع الشركاء وأصحاب المصلحة، وسیقوم بتعبئة موارده وأدواتھ من أجل رفع
مستوى الحوار وتثبیت أجندة النوع الاجتماعي في المشرق. كما سیعمل البنك عن كثب مع حكومات العراق والأردن ولبنان
لضمان إدماج عنصر النوع الاجتماعي على 100 بالمئة من المشاریع التي یمولھا في تلك الدول، من خلال تحدید الفجوات بین
الجنسین ومعالجتھا بفعالیة، كما وسیشجع على المشاركة الواسعة والعادلة للنساء والرجال في النشاطات الاستشاریة على مستوى
البلد. إضافة إلى ذلك، سوف یعمل البنك على إصدار البیانات والتحالیل لتوفیر المعلومات التفصیلیة اللازمة عن القطاعات
الاجتماعیة والاقتصادیة، ووضعھا في خدمة المواطنین وصانعي السیاسات. وسیسعى البنك، من خلال برنامجھ الرامي إلى بناء
المشاریع لتعزیز مھارات كل من المرأة والرجل في المجال الرقمي لتلبیة احتیاجات سوق العمل وتحقیق اقتصاد رقمي مزدھر. الرأسمال البشري، إلى تقلیص الفجوات في توزیع الفرص والخدمات، ولا سیما في مجالي الصحة والتعلیم، وسیقوم بتصمیم
وتلتزم مؤسسة التمویل الدولیة بالعمل مع نظرائھا في العراق والأردن ولبنان لسد الفجوات بین الجنسین التي تتعلق بالمشاركة في
القطاع الخاص من خلال: (1 (تعزیز مشاركة وتمثیل المرأة في الھیاكل التنظیمیة، (2 (وتعزیز الفرص الاقتصادیة للمرأة من
خلال توسیع مستوى التمویل لتسییر انخراطھا في مجال ریادة الأعمال، ودعم جھود النساء الرائدات في تحقیق الروابط التي
تؤدي إلى توسیع نطاق أنشطتھا في القطاع الخاص، (3 (وتعزیز مھارات المرأة الرقمیة من خلال دعم النساء الرائدات في مجال
التكنولوجیا، (4 (وتعزیز قدرات القطاعین العام والخاص في إنتاج وإصدار البیانات على أساس النوع الاجتماعي بھدف توجیھ
الأعمال والتوریدات والموارد والاستخدامات. السیاسات والإصلاحات، ومتابعة التقدم المحرز في تضییق الفجوات بین النساء والرجال في الأنشطة التجاریة والتوظیف وریادة
وتلتزم الحكومة الكندیة بدعم كل من العراق والأردن ولبنان في تطویر وتنفیذ خطط عمل تمكین المرأة اقتصادیاً، عبر تأمین
التمویل اللازم وبشكل فوري لبرنامج تمكین المرأة في المشرق، وذلك من خلال مساھمة قدرھا 10 ملایین دولار كندي. ویشكل
ھذا التمویل جزءاً من التزام الحكومة الكندیة بسیاستھا الدولیة التي تتمحور بشكل أساسي حول دعم المرأة وتمكینھا في كافة
المجالات بھدف تثبیت المساواة بین الجنسین، ویكمن ذلك الھدف في صمیم برامج وسیاسات الحكومة الكندیة. كما تؤمن الحكومة
سوف ینعقد مؤتمر المشرق الثاني الرفیع المستوى حول تمكین المرأة اقتصادیاً في العاصمة الأردنیة، عمان، في العام 2020 .الاقتصادیة، مما یساھم في بناء مجتمعات أكثر ازدھاراً وعدالة، وفي ترسیخ السلام. الكندیة إیمانا راسخا بأن تعزیز مشاركة المرأة في الحیاة الاقتصادیة في بلدان المشرق سیساعد على تقلیص الفقر وسد الفوارق

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى