دولياتمقالات رأي

الهند: الفوضى التي تصنع قيادات العالم.

حين يصح لك أن تزور الصين والهند في سنة واحدة فتلك نعمة حقيقية. امتين عظيمتين، ضاربتين لجذورهما في التاريخ وتبهران العالم معا”. لكنهما تفترقان في أمر عظيم: تقوم الصين على نظام دقيق تخال معه أن كل شئ مرسوم سلفا”، وتقوم الهند على اصطفاء طبيعي يخلق من فوضى واسعة في كل شئ تقريبا”.

تلك الفوضى التي يفسرها صديق هندي بأنها قانون التطور المستدام، فحتى الحد من النسل يجب أن يتم بوعي الناس له لا بفرضه عنوة كما فعلت دول اخرى والذي يؤسس لعنف مكبوت على المدى البعيد. 


خلال مشاركتي بمؤتمر علم تحليل المعلومات (الاناليتيكس) انبهرت بهذا الحجم من الباحثين الشباب العباقرة والذين كانوا يلعبون بالنماذج الرياضية كما يتلاعب البرازيليون بكرة القدم. شباب بعضهم لم يتجاوز الواحدة والعشرين من عمره يناقشون اساتذه وباحثون مخضرمون بثقة عالية وثقافة مرجعية مذهلة. 


لقد تعرفت على الكفاءة الهندية منذ أكثر من ٢٥ عاما يوم كنت أعمل في الكويت، كان الهنود يديرون كل شئ تقريبا في القطاع الخاص في دول الخليج والفلسطينيون يفعلون الشئ نفسه في القطاع العام قبل مبادرات السعودة والتكويت وغيرها. 


استطاعت الهند أن تقدم للعالم في كل مرحلة من مراحل تطوره ومع كل ثورة اقتصادية جديدة الكفاءة اللازمة لإدارة هياكل ومنتجات هذه الثورات وعلى كافة مستويات الإدارة والعمل. من الطبيعي أن تجد الهنود بكثافة في صفوف عمال ال Front Line، ولكن بكثافة أيضا في مراكز رؤساء مجالس إدارة أهم الشركات المتعددة الجنسيات.

عشر أهم شركات التكنولوجيا في العالم يرأس مجالس إدارتها هنود، واسمح لنفسي أن أقول انهم يصنعون مستقبل عالم بات الاحتكار التكنولوجي فيه سر قيادة العالم. ومن السيدة الهندية التي تبوأت منصب رئيس مجلس إدارة بيبسيكو إلى التعيين الطازج لهندي رئيسا لمجلس إدارة FedEx, ترتسم ملامح أمة قائدة، متصالحة مع نفسها ومع العالم، تضرب جذورها عميقا في التاريخ ولكنها تتمتع بمرونة استثنائية لقيادة مجتمع أعمال متعدد الثقافات. 


حكاية أخرى تخص الاختناق السكاني، يحدثك الهنود عن عملية إرهابية في احد دور السينما والتي كان من الممكن أن يذهب ضحيتها المئات وقد فشلت العملية بسبب زحمة السير في المناطق المكتظة بالسكان والتي منعت تلاقي الإرهابيين في الوقت المتفق عليه. ويعلق الهنود انها نعمة الاكتظاظ. 

نعمة ربما، لكن المهم انه اكتظاظ لشعب مسلح بأرقى علوم العصر، وأولئك الذين افشل الاكتظاظ جريمتهم جاؤوا من اكتظاظ شبيه… ولكن ماذا عن العلم؟  

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى