إقتصاد

النفقات الصحية للفرد تصل إلى 863 دولار سنويا

كتب عاشور رمضان:

 

بلغ إجمالي النفقات الصحية السنوية للفرد الواحد 863 دولارًا في عام 2015، أي ما مجموعه 3.8 مليار دولار، وهو ما يمثل سبعة في المائة من إجمالي الناتج المحلي وفقًا لإحصاءات نشرت مؤخرًا من قبل وزارة الصحة العامة، وارتفع إجمالي الإنفاق على الصحة بنسبة 11 في المائة منذ عام 2012، وهو آخر تاريخ قياس متاح من قبل وزارة الصحة العامة.

تشمل الأرقام الصادرة في شهر آذار النفقات داخل المستشفيات وخارجها، بالإضافة إلى المختبرات والصيدليات وعيادات الأطباء. وقال سليمان هارون ، رئيس نقابة المستشفيات الخاصة: “الأرقام جيدة مقارنة بالبلدان الأخرى، حيث بلغت نسبة الإنفاق الصحي على الناتج المحلي الإجمالي 11 في المائة في ألمانيا وفرنسا”. وقال إن نفقات علاج الفرد في المستشفى تبلغ حوالي 400 دولار ليصبح المجموع 1.7 مليار دولار.

وتمثل النفقات غير المباشرة – المدفوعات المباشرة التي يدفعها الأفراد لمقدمي الرعاية الصحية – حوالي 33 في المائة من إجمالي النفقات الصحية في عام 2015.

وفقًا لآخر نشرة إحصائية، بلغ نصيب الفرد من ميزانية وزارة الصحة العامة 110 دولارات في عام 2017، بزيادة قدرها 12 في المائة عن عام 2016.

ونمت ميزانية الوزارة إلى 472 مليون دولار، بزيادة قدرها 11 بالمائة عن عام 2016. وخصصت الوزارة 310 ملايين دولار للعلاج في المستشفيات الخاصة والعامة، و 100 مليون دولار للأدوية. تمثل ميزانية وزارة الصحة العامة حوالي أربعة بالمائة من إجمالي ميزانية الحكومة.

وقد تعاقدت وزارة الصحة العامة مع 30 مستشفى حكومي و 117 مستشفى خاص في عام 2017، وأنفقت وزارة الصحة العامة 42 في المائة من ميزانية الدواء على الأمراض المرتبطة بالسرطان، و 16 في المائة على أمراض الروماتيزم وهشاشة العظام، و 7 في المائة على الأمراض العصبية، وتصدرت أمراض الدورة الدموية قائمة الأمراض المدعومة من وزارة الصحة العامة، تليها أمراض الجهاز التنفسي.

t.me/bankingfiles 

وفقا للنشرة الإحصائية لوزارة الصحة العامة، شهدت نسبة وفيات الأمهات تحسنا ملحوظا، حيث انخفضت من 21 حالة وفاة لكل 100000 ولادة حية في عام 2016 إلى 16.9 في عام 2017. وكان معدل وفيات الأطفال دون الخامسة تسعة لكل 1000 مولود حي في عام 2017، مقارنة بـ 8.5 في عام 2016. كانت وفيات الرضع 6.7 لكل 1000 مولود حي مقابل 6.4 في عام 2016.

وبلغ متوسط ​​العمر المتوقع عند الولادة 76.3 عامًا في عام 2018، وفقًا لآخر بيانات منظمة الصحة العالمية المنشورة، والتي تعطي البلد المرتبة 57 كان العمر المتوقع للذكور 75.1، والإناث 77.7 عامًا.

وهناك زيادة طفيفة في عدد الأطباء لكل 10000 مواطن، من 31 طبيبًا في عام 2016 إلى 31.3 عام 2017. توصية منظمة الصحة العالمية هي ثمانية أطباء لكل 10000 مواطن. وارتفع عدد الصيادلة من 18.2 إلى 18.9 خلال نفس الفترة. وارتفع عدد الممرضات لكل 10000 مواطن من 34.2 في عام 2016 إلى 36.4 في عام 2017. وقال هارون “على الرغم من وجود زيادة في الأعداد، لا يزال هناك نقص كبير في عدد الممرضات”، وفقا لموقع Business News.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى