إقتصاد

النساء يشغلن أكثر من ثلث مجالس إدارة أكبر البنوك وشركات الخدمات المالية في أوروبا كتب عاشور رمضان:

 

تشغل النساء أكثر من ثلث المناصب في مجالس إدارة أكبر البنوك وشركات الخدمات المالية في أوروبا، لكن المنافسين في الولايات المتحدة وآسيا يتخلفون في جهودهم لجلب المزيد من النساء إلى المناصب التنفيذية العليا.

تمثل النساء الآن ما يقرب من ربع مناصب مجالس الإدارة لأكبر 104 بنك أو مؤسسات خدمات مالية في الفورتشن غلوبال 500، وفقاً لدراسة أجرتها مجموعة الشركات النسائية الدولية، وهي مجموعة بحثية مقرها واشنطن. وقد ضاعفت هذه النسبة أكثر من ضعف تمثيل النساء في المجالس من 10.3 في المائة المقاسة في الدراسة الاستقصائية السابقة في عام 2005.

لكن المؤسسات المالية في آسيا لا تضم ​​سوى حوالي 12 في المائة من النساء في مجالس إداراتها، مع ارتفاع الولايات المتحدة بمعدل 28.9 في المائة وأوروبا بأكثر من الثلث.

أدرج عدد من البلدان الأوروبية التنوع الجنساني كمبدأ في حوكمة الشركات، في حين أدخلت بلدان أخرى الحصص. وحسب الدراسة، هناك خمس شركات فقط في أكثر من 100 مؤسسة مالية لديها نساء في مناصب الرئيس التنفيذي أو الرئيس.

وقالت إيرين ناتيفيداد، رئيسة CWDI، التي ستنشر كجزء من مؤتمر القمة العالمي للمرأة في بازل بسويسرا: “هذه الأرقام ليست جيدة بما فيه الكفاية”، “في الوتيرة الحالية، لن تتمتع المرأة بالمساواة مع الرجل في هذه المؤسسات المالية الكبيرة حتى عام 2036”.

لم تنعكس الزيادة في عدد المديرات في عدد النساء اللائي يشغلن مناصب عليا دون مستوى مجلس الإدارة. ووجدت الدراسة أن 14.8 في المائة فقط من المناصب التنفيذية العليا تشغلها نساء في أكبر البنوك والخدمات المالية على مستوى العالم.

وقالت ناتيفيداد إن الأرقام الأعلى في أوروبا تعكس نجاح الحصص المصممة لزيادة وصول النساء إلى المناصب، لكنها أشارت إلى أن النساء لديهن تمثيل أقل في المناصب التنفيذية العليا، مما يعني أن الشركات لا “تنشئ خطوط مواهب”. وأضافت أن البنوك تتجاهل الموظفين الموهوبين، بحجة أن غالبية شهادات المحاسبة في الولايات المتحدة حصلت عليها النساء.

وتهيمن الشركات الأوروبية على المؤسسات المالية التي تتمتع بأعلى نسبة من المديرات. وفرنسا هي الدولة الوحيدة التي تضم ست شركات من بين أفضل 10 شركات، يوجد في أكثر من 60 في المائة من المؤسسات المالية ثلاث مديرات أو أكثر، مقارنة بـ 17 في المائة فقط في عام 2005، في حين أن تسعة فقط من هذه الهيئات لديها مجالس للرجال فقط، بحسب الفايننشال تايمز.

اخترنا لكم

إغلاق