اقتصاد الطاقة

المملكة العربية السعودية والكويت ينهيان النزاع حول حقول النفط المشتركة

أنهت المملكة العربية السعودية والكويت نزاعًا دام ما يقرب من خمس سنوات حول حقول النفط المشتركة واتفقتا على استئناف إنتاج النفط من المنطقة المحايدة المقسمة، لكنها أكدت أن هذا لن يغير التزامات أوبك تجاه خفض إنتاج النفط الخام.
وقعت الدول الخليجية المتحالفة معها الاتفاق في مدينة الكويت يوم الثلاثاء. أفادت وسائل الإعلام المحلية أنه يتم ضخ حوالي 300000 برميل يوميًا من المنطقة قبل أن يتوقف النزاع الإنتاج في أوائل عام 2015. يمكن للمنطقة المقسمة، الواقعة بين الحدود البرية للبلدين المتجاورين، إنتاج ما يصل إلى نصف مليون برميل يوميًا.
ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الاتفاق لن يؤثر على التزامات المملكة العربية السعودية بتخفيض إنتاجها من الخام إلى 9.7 مليون برميل يوميًا.
قام بتوقيع الاتفاقية وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، الذي أمضى السنوات القليلة الماضية كطالب سعودي في مجال الطاقة يحاول حل الخلاف العام النادر بين المملكة وجارتها الخليجية.
وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن “حفلًا فخمًا” أقيم بمناسبة الحدث، وحضره وزير الخارجية الكويتي ووزير الطاقة ومسؤولون آخرون.

اخترنا لكم

إغلاق