إقتصاددوليات

المصارف تواجه المخاطر …من إيطاليا إلى الحروب التجارية

لا يزال العالم مليئاً بالمخاطر بالنسبة للصناعة المصرفية، على الرغم من الإصلاحات التي تم تنفيذها منذ الأزمة المالية قبل 10 سنوات.

كان هذا الموضوع الرئيسي للمناقشات التي دارت في نهاية هذا الأسبوع في بالي، حيث اجتمع المصرفيون في اللقاء السنوي لمعهد التمويل الدولي،وقد تطرقوا الى أزمات السوق والتوترات التجارية، إلى النفوذ المتزايد وتداعيات ميزانية خرق القواعد في إيطاليا،والتي تزيد التحديات، كما يقول أرباب العمل، مما يحث البنوك على أن تفعل المزيد لحماية نفسها.

وقال فابريزيو ساكوماني، رئيس مجلس إدارة UniCredit SpA ونائب محافظ بنك إيطاليا السابق، في إحدى اللجان: “الموضوع المتكرر هو أن التمويل قد تم تعزيزه ولكنه ليس ثابتًا تمامًا”. وبينما تم القيام بالكثير لتعزيز ميزانيات البنوك، فإن “العوامل العالمية للأزمة ليست في الحقيقة تحت السيطرة”.

هناك سبب شامل يفسر اختلاف الموقف عن عقد مضى، في ذلك الوقت، كانت الاقتصادات الكبرى في العالم تتجمع معاً لتهدئة الأسواق واستعادة النمو، ولكن الآن يناضل قادتهم لإيجاد أرضية مشتركة، مع وجود حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين لا تظهر أي إشارة إلى النهاية والأسواق الناشئة التي تكافح للتعامل مع هجرة رأس المال، حسب بلومبرج.

انعكست خطط ميزانية إيطاليا الخاطئة وخطابها الاتهامي ضد شركائها الأوروبيين مراراً وتكراراً بين الوزراء ومحافظي البنوك المركزية في الاجتماعات الموازية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، التي عقدت أيضاً في الجزيرة الاستوائية الإندونيسية.

إن أتعكس شيء في اجتماعات بالي هو أن “إيطاليا تعتبر واحدة من أكبر المخاطر في العالم”، على حد قول دفيد سيرا، مؤسس شركة Algebris Investments.
وقد شهدت أسواق الأسهم تراجعا حادا الأسبوع الماضي، رغم أن علامات الهدوء عادت بحلول يوم الجمعة.

لكن ما يثير القلق أكثر من اضطراب السوق هو تفجر المنتجات المرتبطة بالتقلبات عندما انهارت أسواق الأسهم في شباط الماضي، كما قال روبن بروكس كبير الاقتصاديين في مؤسسة التمويل الدولية وخبير اقتصاد سابق في مجموعة جولدمان ساكس.

وقال بروكس في مقابلة على هامش المؤتمر: “قد تقع مخاطر مماثلة بين قطاع المقرضين غير البنكيين الذين ظهروا منذ عام 2008”. كما واضاف ايضا: “المشكلة مع بنوك الظل هي صعوبة توثيقها، وهذا شيء نقوم بالتأكيد بالكثير من العمل عليه”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى