مصارف

المصارف العربية تجتمع في بيروت منتصف الشهر الجاري

برعاية الرئيس سعد الحريرى تحت عنوان: “الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”، يعقد اتحاد المصارف العربية مؤتمره السنوى لعام 2018 بدورته 24 فى العاصمة اللبنانية بيروت يومى 15 و16 خلال الشهر الجاري ، بمشاركة أكثر من 700 شخصية قيادية مصرفية ومالية ومحافظى بنوك مركزية ووزراء تخطيط ومال واقتصاد عرب.
قال السيد وسام فتوح، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية: “إن اتحاد المصارف العربية اليوم حاضرًا فى كافة الأوساط المالية والمصرفية والاقتصادية عربياً ودولياً، كأحد أكثر المنظمات العربية تأثيراً والتصاقاً بمجتمعاتنا ومتابعة لشئونها، ومحافظة على حقوقها فى جميع المحافل الدولية، وهو من أكثر المنظمات العربية التى عملت على دق ناقوس الخطر حيال تداعيات التطورات والمتغيرات العربية، وخصوصاً فيما يتعلق بالتداعيات الاقتصادية وأهمية الاستقرار الاقتصادى والسياسى، ودور الشمول المالى، وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مؤكداً أن الاتحاد من أول المسارعين إلى التعامل مع التشريعات والقوانين الدولية التى فرضت على المصارف من خلال إجراءات تدريبية وبحثية كان لها الفضل فى دعم قدرة مجتمعنا المصرفى على مواكبة هذه التشريعات والتعامل معها بوعى وإدراك”.
وأعلن الشيخ محمد الجراح الصباح رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية عن قرار اتحاد المصارف العربية بمنح جائزة “الرؤية القيادية لعام 2018” إلى الدكتور عبدالرحمن عبدالله الحميدى، مدير عام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربى، تقديراً لإنجازاته وعطاءاته ودوره المميّز فى تعزيز التنسيق والتعاون بين مختلف السلطات الاقتصادية والمالية والنقدية للدول الأعضاء فى صندوق النقد العربى، ودعم جهود الدول العربية فى تحقيق الاستقرار الاقتصادى وتعزيز الشمول المالى وإرساء مقومات التنمية المستدامة، إضافة إلى جهوده المقدرة فى مشروع نظام المقاصة العربية بما يساهم فى دعم فرص الاستثمارات والتجارة العربية البينية واستخدام العملات العربية، ومساهمته كذلك فى دفع مسيرة العمل المصرفى العربى.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى