إقتصاد

القطاع العقاري، اسعار مخفضة ولا مشترون!

انخفاض مستمر في أسعار الشقق الجديدة في لبنان، وذلك بسبب تراجع الطلب عليها، ففي بعض الوحدات لا تجد المشتري حتى بعد الخصم، لأن المشتري يدرك أن المد قد تحول إلى صالحهم، فهناك فجوة قوية بين العرض والطلب.

فلا يخفى على احد الظروف الصعبة التي شهدها سوق العقارات اللبناني على مدى السنوات القليلة الماضية، اذ في ظل هذا الركود في المبيعات والذي دفع بعض العاملين في القطاع منح خصومات سخية للمشترين، مما جعل أسعار العقارات تنخفض بنسب مختلفة حسب المناطق.

ولكن هناك مشكلة فعليه في سوق العقارات في لبنان، فالبرغم من تراجع الأسعار إلا أن هناك ركود كبير في سوق العقارات، المشتري غير متوفر والبائع غير المضطر للسيولة ليس متحمسا للبيع.

فسوق العقارات في لبنان قد شهد تراجعاً كبيراً هذا العام، مع تباطؤ الطلب العام الأشهر الأخيرة على جميع مكونات السوق، ومن ضمن أسباب هذا التراجع وقف القروض المدعومة على الإسكان، وانهيار الطلب الخليجي على العقارات اللبنانية لا بل تحول هؤلاء الى راغبون بالبيع.

فحتى العاصمة ضيقة المساحة والتي تقطنها الفئات الاكثر دخلا، كانت عرضة لانخفاض أسعار العقارات بالنسبة للمستويات السائدة قبل خمس أو ست سنوات، وتتراوح هذه النسبة من 10 إلى 30%.

 

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى