اخترنا لكمالنشرة البريدية

العواصف القطبية تضرب لبنان مجددا هذا الاسبوع ولن يسلم شباط منها… اليكم التفاصيل

أفاد الاب ايلي خنيصر المتخصص في الاحوال الجوّية عبر صفحته على “فيسبوك” ان منخفضا جويّا عالي الفعالية يعبر اليونان باتجاه الحوض الشرقي للبحر الابيض المتوسط ومن المنتظر ان يبدأ تأثيره على لبنان ليل الثلاثاء وفجر الاربعاء، مدعوم بالتيار النفاث الرطب ويتزامن مع دخول الموجة القطبية التي ستضرب لبنان وفلسطين والاردن وسوريا على مرحلتين.

-تدخل الجبهة الباردة الاولى فجر الاربعاء بحيث تتساقط الثلوج بين 1000 و 1100 متر وذلك بين صباح الاربعاء وقبل الظهر منه، فوق الجبال وبعض المناطق البقاعية بشكل متفاوت.

-تدخل الجبهة الثانية والاشد قساوة، بين بعد الظهر وساعات الليل وفجر الخميس فيتدنى مستوى تساقط الثلوج نحو 700 متر ليلامس الجبال الغربية والمناطق الشمالية 500-600 متر و 800 متر في المناطق الجنوبية او ربما اقل.
تعود وترتفع درجات الحرارة يوم الجمعة لتتساقط الثلوج على ارتفاع 900 متر تقريباً.

تشتد الهطولات صباح يوم الاربعاء على الساحل وتدخل ذروة نشاطها بين ساعات قبل الظهر ويوم الخميس وتكون الثلوج كثيفة وغزيرة في المناطق الجبلية التي تعلو 800 متر، بسبب دخول لبنان في قلب التيار النفاث.

يحمل هذا المنخفض نسبة هطولات تتراوح بين 95 و 130مم على الخط الساحلي اللبناني، وبين 55 و 100 مم فوق الجبال الغربية المطلة على البحر، وبين 40 و 80 مم في البقاع الوسط والغربي والجنوب، وبين 25 و 40 مم في البقاع الشمالي الشرقي وشرق عكار والهرمل، وبين 25 و 40 مم شمال الاردن وبين 75 و 95 مم في فلسطين وبين 60 و 130مم فوق السواحل السورية وجوارها، وسوف تتحوّل هذه الهطولات بنسبة 90% الى ثلوج في المناطق الجبلية بفعل تأثير الموجات القطبية، وبشكل متفاوت، بحسب تمركز الرطوبة والسحب الركامية.

سوف تلعب الرياح دوراً اساسياً بتوزيع الرطوبة والتراكمات الثلجية، فمدة المنخفض الزمنية التي تبدأ فجر الاربعاء وتنتهي صباح يوم السبت، ستتأثر برياح قوية بنسبة 25% الامر الذي يشير الى تحسن في التراكمات فوق الجبال وفي الداخل، تختلف نسبة الرطوبة بين منطقة واخرى بحسب توزيع الهطولات المُشار اليه اعلاه، اذ إنّ المناطق التي ستشهد هطولات اكثر، ستكون عرضة لكثافة الثلوج اكثر من غيرها.

بعد انحسار العاصفة الاولى التي انحرفت من جنوب تركيا وضربت المناطق الجبلية التي تعلو 900 متر بالثلوج وكانت التراكمات ملحوظة فوق 1100-1200، يدخل لبنان في هدنة قصيرة بسبب الرياح الجنوبية الشرقية والشرقية، وترتفع درجات الحرارة يوم الثلاثاء بمعدل 3 درجات مئوية لتعود وتنخفض في ساعات الليل بسبب اقتراب الجبهة القطبية الأولى.

لبنان سيتعرض لموجات قطبية.. الثلوج ستلامس الـ 300 م والطقس البارد مستمر حتى هذا الموعد!
بعد إنحسار “هبة”.. المنخفض الايسلاندي عائد وبقوة في هذا الموعد مع تخوف من خطورة الرياح الشرقية

ملاحظة: سوف تبدو التراكمات واضحة فوق الجبال في نهاية العاصفة وليس في اولها او نصفها، وقد يتخلل هذه العاصفة بعض الانفراجات بين الحين والآخر.

يرتفع موج البحر الى ما يقارب 5 امتار.

يُنتظر ان تكون الطرقات الجبلية التي تعلو 900 متر ليل الاربعاء خطرة ومقطوعة بالكامل وغير سالكة.

وأشار خنيصر إلى ان ما تشهده المنطقة منذ منتصف شهر كانون الثاني، ناتج عن نشاط المنخفض الايسلاندي الذي يتمركز منذ فترة فوق موسكو والبحر الاسود وشرق اوروبا بضغطه المنخفض الذي يصل الى 965hpa و 975hpa، والمرتفع الآزوري الذي يتمركز فوق غرب اوروبا بضغط 1040hpa، الامر الذي يحوّل مجرى المنخفضات من الاطلسي نحو الدول الاسكاندينافية، فتسقط جنوبا نحو اليونان فتركيا ولبنان وسوريا وفلسطين والاردن تتزامن مع الكتل الشمالية الباردة التي يمددها الايسلاندي، حيث يبسط خطوط ضغطه المتدنية.

هذا ويُنتظر ان تتخطى نسبة الثلوج خلال نهاية الشهر ال 4 امتار فوق 2100متر في مراكز التزلج، والحبل عالجرار….

ما حصل في هذا الشهر بخاصة في قسمه الثاني، سيستلمه شهر شباط في قسمه الاول بسبب تمركز الايسلاندي فوق غرب روسيا.

باختصار: الموجات القطبية ستلفح الشرق الاوسط مجدداً بالجليد والبرد القارص خلال الاسبوع الاول من شباط، والمزيد المزيد من العواصف الثلجية نحو المنطقة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى