دوليات

السعودية سترفع إنتاج النفط إلى أكثر من 10 ملايين برميل يومياً في نيسان

قال مصدران لرويترز ان المملكة العربية السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم تعتزم رفع انتاجها من النفط الخام بشكل ملحوظ أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا في نيسان بعد انهيار اتفاق أوبك لخفض الامدادات مع روسيا.
قالت المصادر المطلعة على الأمر إن شركة أرامكو العملاقة للنفط في الدولة ستزيد إنتاجها من الخام بعد انتهاء الصفقة الحالية لكبح الإنتاج بين أوبك وروسيا – المعروفة باسم أوبك – في نهاية شهر أذار.
أدى انهيار المحادثات لتمديد الصفقة إلى انخفاض أسعار النفط وسط توقعات بأن المملكة العربية السعودية تتخلى عن استراتيجية لدعم الأسعار لصالح الاستيلاء على حصة سوقية، مما يذكرنا بحملة عام 2014 التي تسببت في انخفاض أسعار الخام بنحو الثلثين في القيمة.
يوم السبت، خفضت أرامكو سعر البيع الرسمي لشهر نيسان لجميع درجاتها الخام لجميع الوجهات.
وقالت المصادر ان انتاج ابريل سيكون أعلى بكثير من عشرة ملايين برميل يوميا وربما يقترب من 11 مليون برميل يوميا. في الشهرين الماضيين، كانت المملكة العربية السعودية تضخ 9.7 مليون برميل في اليوم.
وقالت المصادر، شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الأمر، أنه ينبغي على أرامكو زيادة إنتاجها إلى أقصى حد وبيع المزيد من النفط الخام لحماية حصتها في السوق. تبلغ الطاقة الإنتاجية للمملكة العربية السعودية 12 مليون برميل في اليوم، مما يمنحها القدرة على زيادة الإنتاج بسرعة.
انتهى اتفاق مدته ثلاث سنوات بين أوبك وروسيا في حالة من الحزن بعد أن رفضت موسكو دعم خفض الإنتاج بشكل أكبر لدعم الأسعار التي ضربها تفشي فيروس كورونا. وردت أوبك بإزالة جميع القيود المفروضة على إنتاجها.
خفضت أوبك الإنتاج بواقع 2.1 مليون برميل في اليوم، حيث خفضت المملكة العربية السعودية إنتاجها بأكثر من المتفق عليه. وقالت مصادر في أوبك إن امتثال روسيا الضعيف لخفض الإنتاج قد أحبط الرياض.
وقال المصدر الثاني “المملكة ليست في حالة حرب مع أي شخص لكنها تسعى لتحقيق مصلحتها الخاصة. بمجرد انتهاء الصفقة، سيرفع الجميع الإنتاج”.
بعد محادثات ماراثونية في مقر أوبك في فيينا، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إنه من 1 أبريل، لا تفرض أوبك أو الدول غير الأعضاء في أوبك أي قيود على الإنتاج.
من المرجح أن يتبع منتجو أوبك الآخرون، مثل العراق والكويت والإمارات العربية المتحدة، الخطوة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية يوم السبت بتخفيضات كبيرة في أسعار النفط لشهر نيسان. وقال أحد صناعة النفط لدى أحد كبار منتجي أوبك “عليك أن تتبع عمليات خفض الإنتاج وإلا تموت في السوق”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى