إقتصاد

الحوسبة الكمومية ستجعل الأمن السيبراني من الماضي

كتب عاشور رمضان:

إذا كانت كلمة واحدة تجسد أهمية الحوسبة الكمومية، فهي “القوة”.
تعد أجهزة الكمبيوتر الكمومية أكثر قوة من الأجهزة الرقمية الأكثر تطوراً. في قلب هذه القوة توجد بتات الكم، أو “بتات”. بينما تكون البتات الرقمية ثنائية – لها قيمة إما 1 أو 0 – يمكن أن توجد البتات في حالات متعددة في وقت واحد.
قوة الكم تقدم فرصا كبيرة. تقول شركة IBM إنها يمكن أن تؤدي إلى اختراقات جديدة في العلوم والتقدم الطبي المنقذ للحياة والاستراتيجيات المالية للعيش جيدًا في التقاعد، يمكن للخوارزميات أن توجه خدمات الطوارئ بسرعة مثل سيارات الإسعاف، لا عجب أن الحوسبة الكمومية أصبحت واجهة جديدة لكل من الحكومات والشركات في السعي لتحقيق ميزة تنافسية، كلاهما ينفق المليارات على تقدمه، ونتيجة لذلك، فإن ما كان مادة الخيال العلمي سوف يصبح حقيقةً في القريب العاجل.
ليس للحوسبة الكمومية مكانة واحدة للمجتمع – إنها فرصة وتهديد في آن واحد. أحد أكبر التهديدات يتعلق بالتشفير.
يوفر التشفير الأمن والخصوصية لحياتنا على الإنترنت – من الخدمات المصرفية والمنازل إلى الأعمال والرعاية الصحية. لأنه يحمي كل شيء من البيانات الشخصية الحساسة إلى أسرار الدولة. كما أوضح تقرير المخاطر العالمية لعام 2019، فإن التشفير يشكل “سقالة الحياة الرقمية”.
ولكن ما يعتبر التشفير الآمن اليوم سيتم تقويضه سريعًا بواسطة الحوسبة الكمومية. تشير التقديرات إلى أن الأمر سيستغرق طاقة مقدارها 4000 كيلو بايت لكسر مفاتيح التشفير “القوية” اليوم. أجهزة الكمبيوتر الكمومية ليست موجودة حتى الآن. تشير التقديرات إلى أننا قد نرى هذه الإمكانية بحلول عام 2023، وسوف تستغرق هذه الأجهزة وقتًا أطول لكي تصبح موثوقة. ومع ذلك، ستتعرض خوارزميات التشفير الأضعف للتهديد في وقت قريب.
ببساطة، بدون تشفير وأمان، فإن كل المعلومات التي يتم إرسالها على القنوات العامة الآن – أو في المستقبل – تكون عرضة للتنصت. حتى البيانات المشفرة الآمنة اليوم يمكن تخزينها لفك تشفيرها لاحقًا بمجرد توفر كمبيوتر كمي يعمل بسعة كافية.
وبما أن البيانات التي يتم العبث بها لن يتم اكتشافها، فلن يتم ضمان سلامة وصحة المعلومات المرسلة. هذا ينتهك المتطلبات التجارية والأخلاقية والقانونية لخصوصية البيانات وأمانها.
والخبر السار هو أن خوارزميات التشفير الآمن الكم يتم تطويرها بالفعل بواسطة شركات مثل جوجل، وماكرسوفت لكنها لا تزال في المراحل النظرية والاختبار. ويتمثل التحدي الرئيسي في إدخال هذه الأساليب الجديدة في الأنظمة الحالية.
إذن ما الذي يجب حمايته بواسطة هذه الخوارزميات الآمنة؟ يقترح المعهد الأوروبي لمعايير الاتصالات القائمة التالية للبنية التحتية الحيوية:
• الاتصالات الحكومية والعسكرية
• المعاملات المالية والمصرفية
• سرية البيانات الطبية وسجلات الرعاية الصحية
• تخزين البيانات الشخصية في السحابة
• الوصول إلى شبكات سرية للشركات
الحوسبة الكمومية هي تطور مثير يعد بعالم من الفرص، والسباق على الأمان الآمن مستمر، ولكن لا يمكن للشركات تحمل كلفة المراقبة، يجب على الجهات التي تعتمد على النقل الآمن للبيانات، وخاصة تلك الموجودة في القطاع المالي، مراقبة الموقف عن كثب والبدء في وضع خطة للانتقال إلى خوارزميات آمنة عندما تكون متاحة، بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي.

اخترنا لكم

إغلاق