دوليات

الحرب الاقتصادية الباردة

الصين لن تقوم بتغيير سياستها المحلية بسبب الضغوط الخارجية، ويبدو ان ملعب الصراع سيكون في المجال التكنولوجي حيث يرغب كل من الولايات المتحدة والصين في تحقيق الريادة.
“جميعنا يعلم أنه إذا استمرت الحرب التجارية، فإنه لا مفر من الخسائر ولن يستفيد أيّ شخص في العالم” هذا ما قالته “جينغ أولريش” المدير العام ونائب الرئيس لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في بنك “جي بي مورجان”.
وتوقعت أن تتحول الحرب التجارية الحالية إلى حرب اقتصادية باردة، وتابعت: “نأمل ألا يحدث ذلك”، وأوضحت أنه لا يزال هناك فرصة بأن يعود الجانبين إلى طاولة المفاوضات كما أنه لا يزال هناك فرصة للتوصل إلى نوع من الاتفاق.
وقد تم الإعلان هذا الاسبوع عن بدء جولة جديدة من التعريفات المتبادلة بين الولايات المتحدة والصين تدخل حيز التنفيذ في الأسبوع المقبل.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى