دوليات

التضخم في مصر يهبط لأدنى مستوي منذ ست سنوات

معدل التضخم السنوي لسعر المستهلك في مصر إلى 7.5% في آب، وهو أدنى معدل منذ سنوات، ويرى المحللون أنه يفتح الطريق أمام البنك المركزي لمزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة. كان معدل التضخم الذي أبلغت عنه وكالة الإحصاء الرسمية ، أقل من توقعات بعض المحللين. وكانت معدل تموز 8.7%، تقترب مصر من نهاية برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يدعمه صندوق النقد الدولي والذي شهد خلال عام 2017 ارتفاع التضخم إلى 33%، وفقًا للبيانات، كان معدل آب هو الأدنى منذ أكثر من ست سنوات.
وقد خفض البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 150 نقطة أساس في آخر اجتماع للجنة السياسة النقدية في 22 آب، بتشجيع من انخفاض معدل التضخم.
قالت رضوى السويفي، رئيسة البحوث في فاروس لتداول الأوراق المالية، إن رقم آب “إيجابي ويعطي إشارات إيجابية لأسعار الفائدة في الاجتماع القادم. نحن نتوقع خفض 1% -1.5%”. ”
رفعت مصر أسعار الوقود المحلية في تموز 2019 كجزء من شروط اتفاقية صندوق النقد الدولي، وكان من المتوقع أن تؤدي الزيادة إلى ارتفاع أسعار النقل والمنتجات الغذائية والسلع الأخرى.
وقالت نادين جونسون، الخبيرة الاقتصادية في NKC African Economics، إن رقم التضخم في آب نتج جزئياً عن تأثير أساسي مواتٍ عن العام السابق. في آب 2018، كان معدل التضخم الرئيسي في مصر 14.2%، في أعقاب تخفيضات الدعم. كما قالت إن تقوية العملة وكذلك انخفاض أسعار النفط العالمية “سوف يدعمان المزيد من التخفيف من ضغوط الأسعار”.
وقالت جونسون “ومع ذلك، مع استكمال إصلاحات الطاقة، ومع انخفاض أسعار النفط العالمية، نتوقع أن يتراجع التضخم تدريجياً في العام المقبل، وإن كان أعلى قليلاً في نهاية هذا العام”، بحسب رويترز.

اخترنا لكم

إغلاق