مصارفمقالات رأي

البيانات الكبيرة ودورها في صناعة سياسات البنوك المركزية

 أصبحت البيانات الكبيرة الحجم أو الضخمة لاعبا أساسيا في عملية صنع السياسات في المؤسسات والشركات الكبيرة وفي البنوك المركزية حول العالم أيضاً، التي أصبحت تخصص جزأ من ميزانياتها لمعالجة البيانات بهدف الاستفادة منها.

فالبيانات الكبيرة تعد مجالاً رحبا تعمل من خلاله البنوك المركزية في عدة مجالات لا سيما في إصلاح الإدارات وفي تنفيذ نظم التكنولوجيا والارتقاء بها. كما يشكل تطوير سجل الائتمان محوراً رئيسيا لكثير من مشاريع البيانات كبيرة الحجم لدى المصارف المركزية.

فضلا عن ذلك، تعتبر البيانات الكبيرة الحجم لاعبا أساسياً في عملية صنع السياسات بالنسبة للبنوك المركزية علما بأن التحدي الأبرز لتلك البنوك وللمصرفيين المركزيين يتمثل في جمع تلك البيانات وفي استخدامها وتطبيقها من قبل متخصصين كفؤين وذوي خبرة بهذا الشأن. إذ توجد فجوة كبيرة في كيفية إدارة تلك البيانات لدى المصارف المركزية التي ينقص الكثير منها الحوكمة الواضحة للبيانات، كما أن عددا قليلاً جداً من البنوك المركزية لديه قسم خاص للبيانات الكبيرة الحجم.

هذا ويعتبر ضمان جودة ودقة البيانات من أكبر التحديات التي يواجهها المصرفيون المركزيون خلال جمع البيانات، إلا أن بعضها يعمل على التعاون مع جهات خارجية بهدف زيادة مستوى الكفاءة من جهة وخفض التكاليف من جهة أخرى. وتجدر الإشارة الى قيام العديد من البنوك المركزية حول العالم باستثمارات كبيرة في مجال التكنولوجيا الجديدة لدعم التطورات في البيانات الضخمة. وتشكل المنصات الداخلية المشتركة جزأً لا يتجزأ من التجميع والعمل على البيانات الكبيرة. وعادة ما يتجنب المصرفيون المركزيون تخزين البيانات الخارجية مثل “السحابة”، حيث يرى كثيرون بأن تخزين البيانات الخارجية محفوف بالمخاطر، لا سيما من حيث أمنها وسريتها.

 

 

 

 

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى