إقتصاداخترنا لكمالنشرة البريديةشؤون قانونيةمونيتور الفساد

الانتقادات تتصاعد بسبب تأجيل التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت

رفض الرئيس اللبناني ميشال عون التوقيع على مسودات المراسيم بإقالة ثلاثة مدراء عامين يخضعون للتحقيق بشأن انفجار ميناء بيروت.

وقال المكتب:”وفقا لأحكام الدستور والقوانين النافذة، لن يوقع رئيس الجمهورية على أي من مشاريع المراسيم هذه، ما لم يكن قد صدر بشأنها قرارات اسمية ومنفردة من قبل مجلس الوزراء”.

من جهته انتقد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط توقف التحقيقات.

كما انتقدت النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان تأجيل التحقيق قائلة: “مضى شهران على الانفجار والتحقيقات في المجهول. للأسف، النتيجة المتوقعة. المافيا لا تدين نفسها”.

وهدد أهالي ضحايا كتيبة الإطفاء في انفجار الميناء بتصعيد تحركاتهم رداً على توقف التحقيق.

وقال ممثل عن عائلات الضحايا في مؤتمر صحفي، لن نهدأ حتى تُعرف الحقيقة … لن نسمح للفساد بالتعتيم على حقوقنا، وإذا لم تتم تلبية دعوتنا، فلن نصمت. 

وندعو الى جلسة برلمانية عاجلة لرفع الحصانة عن المتورطين في القضية. وأضافت “نريد أن نرى مسار التحقيق ونرفع السرية عنه ونعلن الرابع من آب يوم حداد وطني”.

واعتقلت السلطة القضائية حتى الآن 25 شخصا في القضية، من بينهم مدير عام الجمارك بدري ضاهر ومدير النقل البري والبحري عبد الحفيظ قيسي ومدير عام الميناء حسن قريطم، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

اخترنا لكم

إغلاق