دوليات

الأمم المتحدة تحذر من حضور مؤتمر العملة المشفرة في كوريا الشمالية

حذر خبراء العقوبات التابعون للأمم المتحدة الأشخاص من حضور مؤتمر العملة المشفرة في كوريا الشمالية في الشهر المقبل، حيث اعتبروه انتهاكًا محتمل للعقوبات، وفقًا لتقرير سري من المقرر تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق من هذا الشهر.
يأتي هذا التحذير بعد أن أخبر خبراء مستقلون من الأمم المتحدة المجلس في آب أن كوريا الشمالية قد ولدت ما يقدر بنحو ملياري دولار لبرامج أسلحة الدمار الشامل التي تستخدمها في الهجمات الإلكترونية “الواسعة الانتشار والمتطورة” للسرقة من البنوك وتبادل العملات المشفرة.
تخضع كوريا الشمالية لعقوبات الامم المتحدة منذ عام 2006 بسبب برامج الصواريخ النووية والباليستية. وقد عزز مجلس الأمن المكون من 15 عضوا بالإجماع تلك التدابير على مر السنين، مما دفع بيونغ يانغ إلى البحث عن طرق بديلة لكسب المال.
في نيسان من العام الماضي، عقدت كوريا الشمالية مؤتمرها الأول للكتل والعملات المشفرة وقال منظم لرويترز إن أكثر من 80 منظمة شاركت. تم توجيه الاتهام إلى أميركي حضره بانتهاك العقوبات الأمريكية، من المقرر عقد المؤتمر المقبل في الفترة من 22 إلى 29 شباط، وفقًا لموقعه على الإنترنت.
مقتطف من التقرير السنوي القادم لخبراء العقوبات في الأمم المتحدة، الذي شاهدته رويترز، يحذر من أن العروض التقديمية في المؤتمر “شملت مناقشات واضحة حول العملة المشفرة للتهرب من العقوبات وغسل الأموال”.
ثم يوضح أن عقوبات الأمم المتحدة تتطلب من الدول منع توفير “المعاملات المالية أو التدريب التقني أو المشورة أو الخدمات أو المساعدة” إذا كانوا يعتقدون أنها يمكن أن تساهم في برامج كوريا الشمالية النووية أو الصاروخية البالستية أو في التهرب من العقوبات.
من المقرر تقديم التقرير الكامل إلى لجنة العقوبات في كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي في وقت لاحق من هذا الشهر. إن مهمة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة لم تستجب على الفور لطلب التعليق.
وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية ودبلوماسي في مجلس الأمن من دولة أخرى، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن كلا من برنامج كوريا الشمالية الإلكتروني يستخدم لجمع المعلومات والتهرب من العقوبات وتوليد الإيرادات.
وقال المتحدث البريطاني “نقلا عن الاسم الرسمي لكوريا الشمالية، مستشهدا بالاسم الرسمي لكوريا الشمالية،” إن دعم استخدام كوريا الديمقراطية لتكنولوجيا العملة المشفرة والكتل، يهدد بانتهاك قرارات مجلس الأمن لأنها ستزيد بلا شك من قدرة كوريا الديمقراطية على تخريب العقوبات وتوليد إيرادات لبرامج الأسلحة الخاصة بها “.
اتهمت الولايات المتحدة رسميًا خبير العملات الرقمية الأمريكي فيرجيل جريفيث الأسبوع الماضي بعد حضوره مؤتمر العملة الكورية الشمالية العام الماضي. يتهمه الادعاء بتقديم خدمات لكوريا الشمالية دون موافقة الولايات المتحدة والتهرب من القوانين الأمريكية.
عندما قُبض على جريفيث – الحائز على درجة الدكتوراه من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا – في تشرين الثاني، قال ممثلو الادعاء إنه هو ومشاركون آخرون في المؤتمر ناقشوا كيف يمكن لبيونج يانج استخدام تكنولوجيا التشفير لتبييض الأموال والتهرب من العقوبات.
وكتب خبراء العقوبات في الأمم المتحدة في مقتطفات من التقرير “على الرغم من أنه لم يُسمح للصحافة بحضور المؤتمر ولم يتم نشر وقائعه علانية، فإن لائحة الاتهام التي صدرت عن أمريكي بشأن انتهاكات الجزاءات تلقي الضوء على الغرض المقصود من المؤتمر”.
قال ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة إن جريفيث كان يشجع مواطنين أمريكيين آخرين على حضور مؤتمر الشهر المقبل في كوريا الشمالية.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى