مصارف

الأرباح السنوية لبنك عودة ترتفع إلى 501 مليون دولار في 2018

 

حقق بنك عوده 501 مليون دولار أرباحا صافية بعد المؤونات والضرائب في العام 2018، أي بما يزيد بنسبة 8% عن الأرباح الصافية للفترة ذاتها من العام 2017، قبل احتساب تلك الناجمة عن النشاطات المتوقفة، وتكمن أهمية هذه النتائج في أنها تحققت في موازاة تخصيص مجمل أرباح أوديا بنك في تركيا للمؤونات (مقابل مساهمته في تكوين الأرباح المجمعة بما قيمته 88 مليون دولار أميركي في العام 2017) وفي ظل نمو الضرائب على الأرباح والفوائد في لبنان بما قيمته 106 مليون دولار أميركي.

وقد تعززت الطاقة الربحية للمجموعة في العام 2018 نتيجة اعتماد سياسات مجدية لاستعمال الموجودات، وبخاصة في الوحدات العاملة في لبنان التي استفادت من فرص السوق بحيث عوضت بالكامل عن ارتفاع كلفة الودائع وعن الضرائب المستجدة المذكورة آنفة. وعليه، ارتفع هامش الفائدة المجمعة من 2.39% في نهاية كانون الأول 2017 إلى 2.92% في نهاية كانون الأول 2018.

في المقابل، سجل مجموع الكلفة التشغيلية العامة انخفاضا سنويا بقيمة 81 مليون دولار أميركي، ما أدى إلى تحسين نسبة الكلفة إلى المردود الإجمالية من 51.2% في العام 2017 إلى 46% في العام 2018. في موازاة ذلك، استهلكت أعباء الائتمان، والبالغة 176 مليون دولار أميركي، 21.9% من الأرباح قبل المؤونات والضرائب مقابل 19.5% في العام 2017.

وشكل العائد على متوسط الموجودات لدى المصرف 1.12%، مقابل 1.06% في نهاية العام 2017، بينما ارتفعت نسبة العائد على متوسط الأموال الخاصة العادية من 13٫4% في نهاية العام 2017 إلى 14% في نهاية كانون الأول 2018. في المقابل، ارتفعت حصة السهم العادي من الأرباح من 1.03 دولار أميركي في العام 2017 إلى 1.15 دولار أميركي في العام 2018.

وقال البنك، إن تقوية الميزانية، وتعزيز المرونة المالية، وتولید نمو مطرد في الأرباح الصافية المتكررة هي أبرز الخصائص التي اتسمت بها نتائج بنك عوده في العام 2018. ويبقى الهدف الأساسي للمجموعة مواصلة النمو على مستوى الجودة عبر تلبية حاجات العملاء، أفرادة ومؤسسات، في مختلف بلدان انتشار المجموعة، مع تأمين قيمة مضافة على الأمد الطويل لجميع الأطراف المعنية من مساهمين ومستثمرين وعملاء وموظفين.

وقد نمت الموجودات المجمعة لبنك عوده بنسبة 8% متأت بشكل أساسي من الوحدات العاملة في لبنان فقد ارتفعت الموجودات المجمعة لبنك عوده من 43.8 مليار دولار أميركي في نهاية كانون الأول 2017 إلى 47.2 مليار دولار أميركي في نهاية كانون الأول 2018، أي بزيادة قدرها 3.5 مليار دولار أميركي ونسبتها 8%. وقد نتج هذا الارتفاع من نمو الموجودات في لبنان بما نسبته 21%، في سياق تقلص إجمالي موجودات الوحدات العاملة خارج لبنان بما نسبته 13.5%. في المقابل، ارتفع إجمالي الموجودات المدارة خارج الميزانية، بما فيها الودائع الائتمانية وحسابات الأسهم، من 11 مليار دولار أميركي في نهاية كانون الأول 2017 إلى 12.2 مليار دولار في نهاية كانون الأول 2018، خير دليل على أهمية نشاط الخدمات المصرفية الخاصة كدعامة رابعة النمو المجموعة.

وقد ارتفعت الودائع لدى بنك عوده لبنان بقيمة 643 مليون دولار، فقد وصلت ودائع العملاء المجمعة إلى 32 مليار دولار أميركي في نهاية كانون الأول 2018 مقابل 33.5 مليار دولار أميركي في نهاية كانون الأول 2017، مسجلة تراجعا بقيمة 1.5 مليار دولار أميركي. وقد ارتفعت ودائع بنك عوده لبنان بمقدار 642 مليون دولار أميركي خلال العام 2018. في موازاة ذلك، سجلت ودائع العملاء لدى بنك عوده في مصر ارتفاعا سنويا بما قيمته 607 مليون دولار أميركي، أي بما نسبته 22.9%. وعليه، يكون تراجع الودائع المجمعة متأت بشكل أساسي من أوديا بنك في تركيا حيث اعتمدت المجموعة سياسة ترمي إلى تخفيض محفظة التسليف، ما ساهم بتراجع حقيقي للودائع بما قيمته 1.7 مليار دولار أميركي في سياق التأثير السلبي لتحويل العملات الأجنبية بما يقارب 0.6 مليار دولار أميركي.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى