مصارف

اكثر من ربع ديون العالم في هذه الدول

ارتفعت حصة الأسواق الناشئة من الديون العالمية لتصل إلى 26% في 2017، بعد أن كانت 7% في عام 2007، كما ارتفع الإقراض إلى الشركات غير المالية في تلك الدول من 56% من الناتج الإجمالي المحلي في 2008 إلى 105% في 2017.

وقد بلغت الديون العالمية في بداية العام الجاري 250 تريليون دولار، أي ثلاث مرات أعلى من الناتج الإجمالي العالمي، ومقابل مستوى 142 تريليون دولار منذ 10 سنوات.

وحسب تقديرات النمو الاقتصادي الأخيرة تراجعت قليلاً عن التوقعات السابقة، كما أن بعض الاقتصاديات شهدت تباطؤاً، وفي حين أن الصين والهند لا يزالان يعملان وفقاً للمسار المتوقع، فإن عدداً من الاقتصاديات الناشئة يعاني ضغطاً مالياً متزايداً.

وفي ظل تحول البنوك المركزية الكبرى نحو تطبيع السياسات النقدية، فإن مخاوف هروب رؤوس الأموال وانخفاض قيمة العملات يُبقي مسئولي الأسواق الناشئة قلقين.

وفي ظل ارتفاع أسواق الأسهم، فإن الأجور لا تزال عاجزة عن النمو، وعلى الرغم من توسع الديون بعد الأزمة فإن نسبة الاستثمار إلى الناتج المحلي الإجمالي تراجعت في الاقتصاديات المتقدمة وتوقفت عن النمو تقريباً في الدول الناشئة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى