دوليات

استمرار ضعف بيانات التجارة الصينية

لا يزال القطاع الخارجي في الصين يواجه رياحاً معاكسة في ظل آثار التوترات التجارية مع الولايات المتحدة وتباطؤ الاقتصاد العالمي على نطاق موسع، إذ تراجعت الصادرات الصينية للشهر الثاني على التوالي في سبتمبر، وإن كان بمعدل أكثر حدة بنسبة 3.2% على أساس سنوي. كما انخفضت الواردات أيضاً بوتيرة أسرع بلغت 8.5% على خلفية ضعف الاقتصاد المحلي. ويبدو أن المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة اقتربت من التوصل إلى اتفاق مبدئي بين الطرفين والتي لم يتم الكشف عن تفاصيله بعد.
ومن جهة أخرى، استمرت بيانات مؤشر مدير المشتريات الصناعي الخاص والرسمي في التباين في تشرين الاول فمن جهة، أظهرت بيانات مؤشر مدير المشتريات التصنيعي للقطاع الخاص توسع أنشطة الأعمال بأسرع وتيرة يتم تسجيلها منذ ثلاثة أعوام تقريباً، في حين إشارات بيانات مؤشر مدير المشتريات التصنيعي الرسمي إلى انكماش أكبر قليلاً. وقد يكون الاختلاف ناتجاً عن استفادة الشركات الخاصة الأصغر حجماً من التدابير الحكومة المحفزة للنمو خلال الأشهر الأخيرة. وعلى صعيد منفصل، ارتفع سعر صرف اليوان الصيني للشهر الثاني على التوالي في أكتوبر، حيث اغلق سعر الصرف المركزي تداولات هذا الشهر مسجلاً نمواً بنسبة 0.3% وصولاً إلى 7.05 يوان مقابل الدولار الأمريكي في ظل تقدم المحادثات التجارية، بحسب تقرير الوطني للاستثمار.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى