مصارف

استمرار تدهور الأوضاع التجارية اللبنانية في شهر تشرين الأول

كتب عاشور رمضان:

أشار مؤشر PMI الذي ارتفع من 8.45 نقطة في شهر أيلول إلى 2.46 نقطة في شهر تشرين الأول إلى تباطؤ تدهور الأوضاع التجارية في القطاع الخاص اللبناني خلال شهر تشرين الأول، وكان التراجع قويًا لكنه كان الأقل منذ شهر أيار.

وجاءت القراءة الأقوى في خمسة أشهر لتعكس جزئيًا تباطؤ انكماش الإنتاج، كما أشارت بيانات الإنتاج في شهر تشرين الأول إلى أبطأ تراجع منذ شهر أيار، ومع ذلك، فقد واصل أعضاء اللجنة الإشارة إلى حالة عدم الاستقرار السياسي وتأثيرها على النشاط الاقتصادي.

إضافة إلى ذلك، تراجعت وتيرة انخفاض الأعمال التجارية وتباطأ معدل التراجع للشهر الثالث على التوالي، وأشارت البيانات إلى أقوى تراجع في الانكماش منذ شهر شباط، إلا أن الهبوط ظل حادًا في المجمل.

كما ذكر أعضاء اللجنة مرة أخرى حالة عدم الاستقرار الإقليمي باعتبارها أحد أسباب تراجع طلبات التصدير الجديدة. ومع ذلك، فقد تباطأت وتيرة الانكماش إلى أضعف مستوياتها في خمسة أشهر.

استمر تراجع أعداد العاملين بالشركات اللبنانية في شهر تشرين الأول، علاوة على ذلك، تسارع معدل فقدان الوظائف إلى أسرع مستوياته في العام الماضي، وربط كثير من الشركات المشاركة في الدراسة بين تراجع أعداد الموظفين وتراجع الأعمال الجديدة.

وكانت هناك زيادة في تضخم إجمالي تكاليف مستلزمات الإنتاج في بداية الربع الأخير من العام، على النقيض من ذلك، استمر تراجع أسعار مبيعات الشركات اللبنانية، حيث ارتفعت وتيرة التراجع للشهر الثالث على التوالي.

واستمر الضغط على هوامش الأرباح، حيث تحركت أسعار مستلزمات الإنتاج وأسعار المنتجات في اتجاهين معاكسين منذ شهر آب.

وإلى جانب انخفاض الإنتاج، استمر تراجع النشاط الشرائي في شهر تشرين الأول. وبالرغم من ذلك، فقد ارتفع إجمالي المخزون مرة أخرى، لتمتد بذلك فترة التوسع الحالية إلى ثلاث سنوات، وأفادت التقارير أن أعضاء اللجنة قاموا بتخزين مستلزمات الإنتاج للعمل على خطوط الإنتاج الجديدة.

ظلت الشركات اللبنانية متشائمة بشأن الإنتاج في العام المقبل، وربط كثير من الشركات المشاركة في الدراسة بين التشاؤم والمشكلات السياسية القائمة التي لم تُحل، ومع ذلك، فقد وصل مستوى التفاؤل إلى أعلى مستوياته في سبعة أشهر.

في تعليقها على نتائج مؤشر PMI بلوم لبنان لشهر تشرين الأول 2018 قالت روى ضو، المحللة الاقتصادية في بنك بلوم إنفست: “استطاع مؤشر PMI بلوم لبنان أن يسجل زيادة طفيفة من 8.45 نقطة في أيلول إلى 2.46 نقطة في تشرين الأول في ضوء تراجع الانكماشات في الانتاج والطلبات الجديدة والصادرات الجديدة، ولكن مستوى ال PMI لا يزال يشير الى نمو %1 في الناتج المحلي، وهو مستوى من غير المرجح أن نتجاوزه في 2018 .

أما على الصعيد السياسي، فإن تشكيل حكومة سوف يزيد مستوى الثقة، لأنه يشير إلى أن لبنان يقترب من سنّ الإصلاحات التي طال انتظارها”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى