إقتصاد

إنشاء صندوق طوارئ أوروبي لمواجهة كوارث البريكست

كتب عاشور رمضان:

يدرس الاتحاد الأوروبي إنشاء صندوق طوارئ بهدف التحوط من إقبال المملكة المتحدة عن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، ليكون وسيلة لمواجهة الآثار الاقتصادية السلبية، بعد خروج بريطانيا من التكتل، يعمل المسؤولون على وضع خطة لتصنيف أي صفقة على أنها “كارثة كبرى”، وهي فئة تستخدم عادة لوصف الأحداث الطبيعية المدمرة مثل الزلازل أو الفيضانات الكبرى، جاء ذلك في إطار اقتراح رفع إلى المفوضية الأوروبية لإصلاح صندوق التضامن الأوروبي الذي أنشئ عام 2002 لدعم الحكومات الوطنية والإقليمية في حالة وقوع كارثة كبرى، سوف تتطلب هذه الخطوة موافقة دول الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي.
قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إنه يتعين على المملكة المتحدة المغادرة مع أو بدون صفقة بحلول 31 تشرين الاول، وفي سيناريو عدم الصفقة، ستترك المملكة المتحدة على الفور الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.
هذا يعني ترك السوق الموحدة والاتحاد الجمركي – المصممان لتسهيل التجارة السلسة – ومؤسسات مثل محكمة العدل الأوروبية واليوروبول ، وهي هيئة إنفاذ القانون ، بين عشية وضحاها، يخشى معارضو الصفقة أن يضر ذلك باقتصادات المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويؤدي إلى اضطراب كبير في السفر، ويؤثر على إمدادات الغذاء والأدوية والسلع الأخرى. غير أن المؤيدين يجادلون بأن أي تعطيل سيكون قصير الأجل.
بموجب المقترحات التي تدرسها المفوضية، ستكون دول الاتحاد الأوروبي قادرة على التقدم بطلب للحصول على أموال بدون صفقة باستخدام صندوق التضامن التابع للاتحاد الأوروبي.

اخترنا لكم

إغلاق