إقتصادالنشرة البريدية

إنجاز الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني

اختتمت فعاليات مؤتمر “التعاون الدولي في الأمن السيبراني”، الذي عقد في ثكنة الرائد الشهيد وسام عيد – معهد قوى الامن الداخلي -عرمون واستمر ثلاثة أيام برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وقد مثلته وزيرة الداخلية والبلديات ريا حفار الحسن، وبتنظيم مشترك بين المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ومنظمة “CEPOL” في الاتحاد الأوروبي.

وخلص المؤتمر الى التوصيات الآتية:

“- تعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الاجهزة الامنية في مجال الامن السيبراني.

– تعزيز التعاون بين القطاع العام والقطاع الخاص بغية حماية الموارد الوطنية من اي اعتداء سيبراني.

– تفعيل التعاون بين السلطة القضائية والاجهزة الامنية في مجال الامن السيبراني.

– تقويم شامل ومنتظم لتهديدات الاعتداءات السيبرانية.

– تفعيل التدريب في مجال الامن السيبراني بغية تثبيت المعرفة ورفع المهارات والقدرات في هذا المجال.

– الانضمام الى اتفاق بودابست.

– ان تعكس استراتيجية الامن السيبراني مفهوم حقوق الانسان وان تحترم الحريات والخصوصية الشخصية.

– ان تكون استراتيجية الامن السيبراني شاملة، واضحة، محددة زمنيا” وخاضعة للمراجعة.

– ان تتمحور استراتيجية الامن السيبراني على الانسان”.

وكان افتتح المؤتمر في حضور الحسن ممثلة رئيس مجلس الوزراء، سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، الامين العام للمجلس الأعلى للدفاع رئيس فريق الامن السيبراني اللواء الركن محمود الأسمر، رئيس إدارة المشاريع في منظمة “CEPOL” الدكتور ستيفانو فاييلا Stefano Failla، وممثلين لقيادة الجيش والمؤسسات الأمنية، قائد الشرطة القضائية العميد أسامة عبد الملك، قائد معهد قوى الامن الداخلي العميد احمد الحجار، رئيس الإدارة المركزية العميد سعيد فواز، ملحقين امنيين في عدد من السفارات الاجنبية، منسقة الفريق الوطني للأمن السيبراني الدكتورة لينا عويدات وضباط وخبراء اجانب.

وشارك في المؤتمر وورش العمل، التي تميزت بالتبادلات والمناقشات المثمرة، 27 ضابطا وخبيرا من 15 دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، و24 ضابطا من مختلف المؤسسات الأمنية اللبنانية، وممثلون لوزارتي الاقتصاد والتجارة والمال، و”أوجيرو”، ومصرف لبنان.

وألقت الحسن كلمة استهلتها بالقول: “أود أن ابلغكم تحيات دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي شرفني بتكليفي تمثيله في هذا المؤتمر، وأن أنقل إليكم تمنياته بالتوفيق لمؤتمركم، واهتمامه الكبير بنقاشاته ونتائجه، نظرا إلى كونه متابعا شخصيا لموضوع الأمن السيبراني، ومدركا للأخطار والمسؤوليات التي يفرضها تطور استخدام الإنترنت والذكاء الاصطناعي. يأتي هذا المؤتمر نتيجة تنسيق وطني ودولي بين رئاسة مجلس الوزراء والأمانة العامة للمجلس الأعلى للدفاع ووزارة الداخلية – المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي والاتحاد الاوروبي وفرعه مؤسسة الـCEPOL (European College for Law Enforcement training) وبالتالي، فهو يندرج ضمن شراكة مع الاتحاد الأوروبي، الذي نشكره على مساهماته الدائمة في بناء قدرات مختلف الأجهزة الأمنية اللبنانية، من خلال برامج التدريب التي يتولى تنظيمها وتمويلها، ونتطلع إلى استمرار هذا الدعم في المستقبل”، بحسب الوكالة الوطنية للاعلام.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى