دوليات

أوروبا تتعھد برد سریع وقاسي في حال فرض ضرائب أمیركیة

العالم في انتظار قرار الرئیس الأمیركي دونالد ترامب، فیما یخص فرض رسوم على السیارات المستوردة، وھو القرار الذي من
شأنھ أن یشعل جولة جدیدة من جولات الحروب التجاریة العالمیة، خصوصاً أنھ یطال مصالح عدد من كبرى الدول الصناعیة
على مستوى العالم، وعلى رأسھا ألمانیا والیابان وفرنسا والصین، إضافة إلى تحذیرات بأن آثاره ستمتد إلى الداخل الأمیركي،
مھددة صناعة السیارات المحلیة، وآلاف الوظائف المتعلقة بالقطاع.
وكانت وزارة التجارة الأمیركیة قد أكدت على أنھا أرسلت تقریراً إلى الرئیس ترامب توصي فیھ بفرض رسوم كبیرة على
تعھدت المفوضیة الأوروبیة برد “سریع وملائم” في حال فرض ضرائب أمیركیة على السیارات الأوروبیة. السیارات المستوردة ومكوناتھا، مما أطلق انتقادات حادة من قطاع صناعة السیارات حتى من قبل الكشف عن التقریر، فیما
وعقب ذلك أعلن المتحدث باسم المفوضیة الأوروبیة إن الاتحاد الأوروبي یعد برد “سریع وملائم” إذا فرضت الولایات المتحدة
رسوم استیراد على السیارات الأوروبیة. وقال مرغریتس سكیناس: “إذا تحول ھذا التقریر إلى خطوة تلحق أضراراً بالصادرات
الأوروبیة، فإن المفوضیة الأوروبیة سترد بطریقة سریعة وملائمة”.
وأمام ترامب 90 یوماً لیقرر ما إذا كان سیعمل بناء على توصیات التقریر التي یتوقع مسؤولون في الصناعة أن تتضمن بعض
والمتصلة بالشبكة والمستأجرة لفترة قصیرة. الرسوم على الأقل على السیارات المجمعة بالكامل، أو على التقنیات والمكونات المرتبطة بالسیارات الكھربائیة وذاتیة القیادة
وكانت وزارة التجارة قد بدأت أیار 2018 أعمال الاستقصاء بناءً على طلب من ترامب، وكان الھدف منھا الوقوف على أثر
أخرى للمراجعة منذ تشرین الثاني الماضي. الواردات على الأمن القومي للبلاد. وجرى إرسال مسودات سریة بھا التوصیات المقترحة إلى البیت الأبیض ووكالات حكومیة
ویستخدم ترامب حجة الأمن القومي ، ویشیر إلى أن تقویض الأساس الصناعي الأمیركي یعطل الاستعداد العسكري، وھو ما
یبرر برأیھ فرض رسوم جمركیة كبیرة على واردات الصلب والألومنیوم.
وقد أشار تقریر من مركز أبحاث السیارات، الذي یحظى بالكثیر من الاحترام، والذي یتخذ من آن أربور بولایة میشیغان مقراً،
إلى أن السیناریو الأسوأ المتمثل في رسوم جمركیة نسبتھا 25 في المائة سیكلف قطاع السیارات والصناعات المرتبطة بھ 366
ألفاً و900 وظیفة. وذكر التقریر أن أسعار سیارات المھام الخفیفة الأمیركیة، بما في ذلك المصنعة في الولایات المتحدة، ستزید
ویضطر الكثیر من الزبائن إلى اللجوء لسوق السیارات المستعملة. بمقدار ألفین و750 دولاراً للسیارة في المتوسط، وھو ما سیقلص المبیعات في الولایات المتحدة بواقع 3.1 ملیون سیارة،
وقد تم التوصل إلى ھدنة في تموز الماضي، حیث تعھد ترامب ورئیس المفوضیة الأوروبیة جان – كلود یونكر بعدم فرض رسوم
جدیدة، في وقت سعى الطرفان للتوصل إلى اتفاق تجاري محدود. وقال سكیناس إن یونكر “یثق بكلام الرئیس ترامب. سیلتزم
الاتحاد الأوروبي بوعده طالما أن الولایات المتحدة قامت بالمثل”.
وكانت میركل قد نفت تلك المخاوف وقالت: “نحن فخورون بسیاراتنا، وینبغي أن نظل فخورین بھا”، مشیرة إلى تصنیع الكثیر
من تلك السیارات في الولایات المتحدة وتصدیره إلى الصین. وقالت خلال مؤتمر الأمن في میونیخ: “إذا كان ھذا یُعتبر تھدیداً
على أنھا خطر على الأمن القومي، وقالت: “ھذه السیارات تُصنّع داخل الولایات المتحدة” أمنیاً للولایات المتحدة، فنحن مصدومون”. وأعربت میركل عن عدم تفھمھا لإمكانیة تصنیف الولایات المتحدة للسیارات الألمانیة
كان الاتحاد الأوروبي أوضح من قبل أنھ سیتخذ رد فعل إزاء فرض محتمل لقیود جمركیة على صادرات السیارات الأوروبیة
ملیار یورو سنویاً. للولایات المتحدة. وتقدر المفوضیة الأوروبیة حجم صادرات السیارات الأوروبیة وقطع غیارھا للولایات المتحدة بأكثر من 50

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى