عملات crypto

أسعار العملات الرقمية مستمرة في التراجع حتى نهاية العام الحالي

ارتفعت أسعار العملات الرقمية إلى أعلى مستوياتها في كانون الأول من العام الماضي، ثم تتراجعت وتسببت في خسائر مهولة في العام الجاري، وذلك في ظل خسارة البيتكوين 54% من قيمتها مقابل الدولار منذ يوم التداول الأخير في عام 2017.
ومنذ مطلع العام الجاري، واستمرت العملات الرقيمة في التراجع، فقد خسرت البيتكوين نحو 67% من قيمتها، وخسرت الإيثريوم حوالي 86%.
ومن المتوقع أن تستمر الأسعار في الانخفاض حتى نهاية العام الجاري، ودل النقص في الاهتمام بشراء العملات الرقمية على الطبيعة المتقلبة لهذه الأصول ومدى استعداد الأشخاص الأقوياء الذين يسيطرون على العملات الورقية التقليدية لحماية هذا الشكل من التجارة والتبادل.
فقد اتخذت البيتكوين مسارا صعوديا قوي في عام 2016 مسجلة عائد سنوي بنسبة 100%، واستمرت في الارتفاع في عام 2017 وخاصة منذ شهر مارس، وفي سبتمبر من ذلك العام اندفعت العملة في الاتجاه الصعودي وارتفعت من 2975 دولار إلى 19.892 دولار في أعلى مستوياتها بحلول شهر ديسمبر. لتتراجع أكثر من 9000 نقطة في الجلسات الست التالية، وتدخل المرحلة الأولى من نمط التقلب الشديد في يناير 2018.
ومنذ شهر شباط الماضي، وصلت قيمة العملة إلى 5873 دولار، ودخلت العملة في موجة انتعاش متوسطة فوق مستوى 12000 دولار خلال بضعة أسابيع، وفي آذار الماضي عادت العملة إلى التراجع مرة أخرى ووصلت إلى مستوى 6000 دولار.
أما الإيثريوم فقد بلغت قيمتها 300 دولار في تشرين الثاني 2017، ووصلت قيمتها إلى 1420 دولار بعد شهر واحد من وصول البيتكوين لأعلى مستوياتها، وفي الجلسات الأربع التالية تراجعت قيمة العملة بنسبة 47%، لتصل إلى 757 دولار، واستمرت العملة في الانخفاض في ظل سلسلة متوالية من الاتجاهات الهبوطية حتى نيسان الماضي، لتفقد 100% من مكاسبها المذهلة التي حققتها في أواخر العام الماضي.
وتستمر التوقعات بانخفاض البيتكوين إلى ما دون مستوى 5000 دولار، والإيثريوم إلى ما دون مستوى 200 دولار، مع التحذير من مخاطر موجة البيع التالية والتي قد تكون مدمرة لمالكي العملتين، وتكبدهم خسائر فادحة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى