تأمين

أرنست آند يونغ: مستقبل صناعة التأمين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

أرنست آند يونغ: مستقبل صناعة التأمين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

نظراً إلى استمرار الضعف في نمو صناعة التأمين العالمية، وجدنا فرصاً مضيئة  في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لأن شركات التأمين في هذه المنطقة تعول على فرص على المدى القريب والطويل.

هذا ما كشفته شركة الاستشارات الدولية “أرنست آند يونغ” في تقرير لها حول التطلعات المستقبلية للتأمين سنة 2019 والتي عالجت فيه الاتجاهات الكبيرة والعوامل الجديدة والابتكارات التي تؤثر على صناعة التأمين  في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

فقد نما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التأمين على الحياة والتأمين على الممتلكات والاصابات بنسبة 0.4%، مقارنة بنسبة 0.2% على الصعيد العالمي. تواجه شركات التأمين على الحياة حاليًا تحديات نمو على مستوى العالم بسبب المشكلات التنظيمية وطرق التوزيع القديمة ونقص المنتجات ذات الصلة باحتياجات العملاء المتغيرة.

وضع التقرير عدة استراتيجيات لمواجهة هذه التحديات، مثل ربط الامتثال التنظيمي وتحويل الأعمال، وتحليل التحولات الديموغرافية لإعادة تقييم الأولويات الاستراتيجية، ورفع نهج إدارة التكلفة من التكتيكي إلى الاستراتيجي، والاحتفاظ بأفضل قنوات التوزيع التقليدية، مع تبني التقنية الرقمية.

في الوقت نفسه، نما التأمين على غير الحياة بشكل كبير في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 8% مقارنة مع 0.9% على الصعيد العالمي، وهو ما يرجع الفضل فيه إلى الأسواق الناشئة. في حين من المتوقع أن يتباطأ النمو، فإن فرص التأمين على غير الحياة في المنطقة موجودة.

وقال التقرير إنه يتعين على شركات التأمين غير الحية التركيز على تقييم الفرص في التأمين الصحي، واستكشاف المخاطر غير الملموسة لتعزيز التأمين التجاري، ومتابعة تقدم الصين في التوزيع الرقمي، ورفع المستوى الرقمي عن طريق نشر التحليلات والذكاء الاصطناعي.

وقال جوناثان تشاو، مسؤول التأمين في آسيا والمحيط الهادئ في “أرنست آند يونغ”: “ستواصل الأسواق في جميع أنحاء آسيا والمحيط الهادئ، ولا سيما الصين، التأثير على مستقبل التأمين بسبب تركيزها المكثف على الابتكار”، “من تصميم المنتج إلى التوزيع واعتماد التكنولوجيا، تواصل شركات التأمين في المنطقة تجربة الاستفادة من الفرص على المدى القريب ودفع النمو طويل الأجل لهذه الصناعة”.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى