النشرة البريديةمصارف

أداء مصارف ألفا في عام 2018

كتب عاشور رمضان:

سجلت مجموعة ألفا (أكبر المصارف اللبنانية التي لديها ودائع تزيد قيمتها عن 2 مليار دولار) زيادة في إجمالي الأصول في عام 2018، ويعزى ذلك في جزء كبير منه إلى ارتفاع الأصول المحلية وفقا لبنك داتا، ومجموعة ألفا.

فقد ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 11.29% على أساس سنوي إلى 261.54 مليار دولار في عام 2018. وسجلت الأصول المحلية، التي تشكل 86% من إجمالي الأصول، ارتفاعا سنويا بنسبة 13.40% إلى 224.90 مليار دولار في حين أن الأصول الأجنبية، تمثل 14% من إجمالي الأصول، سجلت انخفاضًا بنسبة 0.04% سنويًا إلى 36.64 مليار دولار.

يمكن أن تعزى التغييرات في العديد من الحسابات على تقرير مصارف ألفا لعام 2018 إلى عملية المبادلة التي قامت بها البنوك اللبنانية والبنك المركزي في آيار 2018. وتألفت هذه المقايضة من قيام البنوك اللبنانية بإيداع عائداتها بالليرة اللبنانية وتخصيص عملاتها الأجنبية نحو شراء سندات اليورو من البنك المركزي. وقدم البنك المركزي للبنوك حوافز كبيرة مقابل سيولة تداول العملات الأجنبية؛ هذا ما أجبر البنوك اللبنانية على جمع سيولة إضافية من العملات الأجنبية من خلال مبيعات سندات اليورو ومن خلال طرح منتجات جديدة عالية العائد لجذب الودائع الأجنبية.

في الواقع، انخفض إجمالي القروض بنسبة سنوية بلغت 4.64% في عام 2018 إلى 63.89 مليار دولار. في التفاصيل، انخفضت القروض المحلية (التي تشكل 75.26% من إجمالي القروض) بنسبة 3.18% سنويا إلى 48.08 مليار دولار. علاوة على ذلك، انخفضت القروض الأجنبية (التي تشكل 24.74% من إجمالي القروض) بنسبة 8.89% إلى 15.80 مليار دولار في عام 2018 بسبب ظروف التشغيل الصعبة في البلدان الأجنبية التي توجد فيها بنوك ألفا. ونمت ودائع العملاء في عام 2018 ولكن بمعدل أبطأ مقارنة حتى عام 2017. في الواقع، في حين سجلت ودائع العملاء ارتفاعًا بنسبة 3.5% على أساس سنوي في عام 2017، فقد ارتفعت بنسبة 2.13% في 2018 لتصل إلى 188.40 مليار دولار.

كانت الزيادة في إجمالي ودائع العملاء فقط نتيجة للارتفاع السنوي بنسبة 2.78% في الودائع المحلية (استيعاب 86.57% من إجمالي الودائع) إلى 163.08 مليار دولار في عام 2018 في حين انخفضت الودائع الأجنبية (استيعاب 13.43% من إجمالي الودائع) بنسبة 1.86% سنويا إلى 25.31 مليار دولار في عام 2018. جدير بالذكر أن الشكوك السياسية والاقتصادية التي شهدتها لبنان في عام 2018 أدى إلى ارتفاع الطلب على الدولار والذي تحول إلى انخفاض سنوي بنسبة 3.05% في ودائع العملاء المقومة بالعملة المحلية إلى 50.26 مليار دولار في عام 2018.

في موازاة ذلك، سجلت ودائع العملاء بالعملات الأجنبية نموا سنويا بنسبة 5.61% إلى 112.82 مليار دولار في عام 2018، منذ أن تجاوز معدل نمو الودائع نمو القروض، انخفضت نسبة القروض إلى الودائع. وفقا لتقرير ألفا، انخفضت نسبة القروض إلى الودائع من 36.32% في عام 2017 إلى 33.91% في عام 2018. الاقتصاد اللبناني مدولر بدرجة كبيرة، نسبة القروض إلى الودائع في الليرة اللبنانية أقل من نسبة القروض إلى الودائع في العملات الأجنبية. انخفضت نسبة القروض إلى الودائع بالليرة اللبنانية بشكل هامشي من 28.76% في عام 2017 إلى 27.98% في عام 2018 بينما انخفضت نسبة القروض إلى الودائع من 39.28% في عام 2017 إلى 36.07% في عام 2018. والجدير بالذكر أن Creditbank يسجل أعلى نسبة القروض إلى الودائع من 58.47%، يليه بنك بيروت بنسبة 42.78% وبنك عودة بنسبة 41.59%.

من حيث الملاءة المالية، سجلت البنوك اللبنانية ارتفاعًا على خلفية مخطط الهندسة المالية لمصرف لبنان، حيث ارتفع صافي السيولة الأولية إلى الودائع من 46.83% في عام 2017 إلى 58.43% في عام 2018. احتل بنك بلوم المرتبة الأولى في صافي السيولة الأولية إلى نسبة الودائع بنسبة 75.84%، يليها بنك بيبلوس بنسبة 71.10%، ثم بنك لبنان والخليج بنسبة 62.17%.

سجل إجمالي عدد فروع مصارف ألفا زيادة هامشية في عام 2018 ليصل إلى 1،223 فرعًا مقابل 1،216 فرعًا في عام 2017. في حين ارتفع عدد الفروع المحلية من 885 فرعًا في عام 2017 إلى 898 فرعًا في عام 2019، انخفض عدد الفروع في الخارج من 331 فرعًا في عام 2017 إلى 325 في عام 2018 بسبب ظروف التشغيل الصعبة في البلدان الأجنبية. مع إغلاق الفروع في الخارج، من الواضح أن عدد الموظفين العاملين في الخارج انخفض من 8،073 في عام 2017 إلى 8،006 في عام 2018.

من حيث الربحية، سجلت مجموعة ألفا انخفاضًا في الأرباح لأول مرة منذ أكثر من 5 سنوات. في الواقع، انخفض صافي ربح المجموعة بنسبة 5.52% على أساس سنوي ليصل إلى 2.26 مليار دولار في عام 2018. على الرغم من نمو صافي إيرادات الفوائد بنسبة 10.45% إلى 4.51 مليار دولار، انخفض إجمالي ربح المجموعة التشغيلي فعليًا بنسبة 4.51% سنويًا إلى 6 مليار دولار بشكل رئيسي بسبب انخفاض صافي إيرادات الرسوم والعمولات بنسبة 0.49% إلى 906.86 مليون دولار وانخفاضات كبيرة في صافي الأرباح على الاستثمارات المالية، جدير بالذكر أن صافي الربح المحلي انخفض سنويًا بنسبة 5.52% لتصل إلى 2.04 مليار دولار في عام 2018.

في نفس السياق، سجلت نسب العائد تراجعًا، مع انخفاض العائد على متوسط الأصول من 1.05% في عام 2017 إلى 0.91% في عام 2018 وتراجع العائد على متوسط حقوق الملكية من 11.26% إلى 10.31% في عام 2018.

على الرغم من اعتبار القطاع المصرفي مرناً والعمود الفقري للاقتصاد اللبناني، فقد تأثر أداءه في عام 2018. وكان هذا بسبب عدم الاستقرار السياسي والتدهور الاقتصادي في القطاعات الرئيسية والاضطرابات في الأسواق الخارجية الرئيسية. على هذا النحو، تحتاج البنوك إلى جذب الودائع وإيجاد فرص إقراض جديدة، في المستقبل، والتي يمكن أن تنجم عن كل من السياسات النقدية والمالية والمشاريع الاستثمارية الجديدة، وفقا لتقرير بلوم بنك.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى