إقتصاد

أبو فاعور: نتطلّع إلى أفضل العلاقات مع الصين التي تحتل المرتبة الأولى في حجم تبادل لبنان التجاري مع الخارج

اجتمع وزير الصناعة وائل أبو فاعور مع الملحقة الاقتصادية والتجارية في سفارة الصين في لبنان دنغ هوي، وتمّ البحث في موضوع مشاركة المؤسسات الصينية في مشروع تمويل وتأهيل البنى التحتية في المناطق الصناعية الجديدة المنوي اقامتها.
وأكد الوزير أبو فاعور على أهمية مشاركة الصين في هذه المشاريع التي نتطلّع إلى المباشرة فيها مطلع العام المقبل. وشجّع أصحاب الشركات الصينية على الاستثمار في لبنان عبر اقامة مصانع انتاج لهم، واعتماد لبنان قاعدة لسوق الدول العربية ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا تعزيزاً لطريق الحرير التي يعاد تفعيلها ويعتبر لبنان في صلبها.
وقال:” نتطلّع إلى أفضل العلاقات مع الصين التي تحتلّ المرتبة الاولى في حجم تبادل لبنان التجاري مع الخارج. إذ استورد لبنان 2.48 مليار دولار أي ما نسبته 10.25% من حجم الاستيراد الذي بلغ قرابة عشرين مليار دولار عام 2018. ولمّا كان الاقتصاد اللبناني قائماً على الاستيراد بشكل كبير، ولمّا نحن مصمّمون على تحويل اقتصادنا الى اقتصاد انتاجي، فاننا نشجّع رجال الأعمال الصينيين على الاستثمار في اقامة مصانع في لبنان. وفي امكانهم الاستثمار المباشر او بالشراكة مع اللبنانيين. وهناك فرص استثمارية هائلة مع الصين”، كما جرى استعراض البرامج التأهيلية والتدريبية التي تقدّمها السفارة للموظّفين في الوزارة بهدف رفع الكفاءات وكسب الخبرات وتبادل المعلومات، بحسب موقع وزراة الصناعة.
أبو فاعور: نتطلّع إلى أفضل العلاقات مع الصين التي تحتل المرتبة الأولى في حجم تبادل لبنان التجاري مع الخارج
اجتمع وزير الصناعة وائل أبو فاعور مع الملحقة الاقتصادية والتجارية في سفارة الصين في لبنان دنغ هوي، وتمّ البحث في موضوع مشاركة المؤسسات الصينية في مشروع تمويل وتأهيل البنى التحتية في المناطق الصناعية الجديدة المنوي اقامتها.
وأكد الوزير أبو فاعور على أهمية مشاركة الصين في هذه المشاريع التي نتطلّع إلى المباشرة فيها مطلع العام المقبل. وشجّع أصحاب الشركات الصينية على الاستثمار في لبنان عبر اقامة مصانع انتاج لهم، واعتماد لبنان قاعدة لسوق الدول العربية ومنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا تعزيزاً لطريق الحرير التي يعاد تفعيلها ويعتبر لبنان في صلبها.
وقال:” نتطلّع إلى أفضل العلاقات مع الصين التي تحتلّ المرتبة الاولى في حجم تبادل لبنان التجاري مع الخارج. إذ استورد لبنان 2.48 مليار دولار أي ما نسبته 10.25% من حجم الاستيراد الذي بلغ قرابة عشرين مليار دولار عام 2018. ولمّا كان الاقتصاد اللبناني قائماً على الاستيراد بشكل كبير، ولمّا نحن مصمّمون على تحويل اقتصادنا الى اقتصاد انتاجي، فاننا نشجّع رجال الأعمال الصينيين على الاستثمار في اقامة مصانع في لبنان. وفي امكانهم الاستثمار المباشر او بالشراكة مع اللبنانيين. وهناك فرص استثمارية هائلة مع الصين”، كما جرى استعراض البرامج التأهيلية والتدريبية التي تقدّمها السفارة للموظّفين في الوزارة بهدف رفع الكفاءات وكسب الخبرات وتبادل المعلومات، بحسب موقع وزراة الصناعة.

اخترنا لكم

زر الذهاب إلى الأعلى